مع انطلاق رؤية المملكة ٢٠٣٠ في كل المجالات والاتجاهات ، انطلقت رؤية الخطوط السعودية للتحول SV 2020 في جميع القطاعات التابعة لها لتواكب رؤية المملكة وشملت ثلاثة محاور رئيسية، عملت الخطوط السعودية جاهدةً طوال الخمس أعوام الماضية، لتحقق فيها نقلة نوعية.

وقال مساعد مدير عام الخطوط السعودية للاتصال المؤسسي خالد بن عبدالقادر طاش في المؤتمر الصحفي الذي عقدته الخطوط في مقرها بجدة مساء أمس الأول السبت أن البرنامج شمل خططا وبرامج تطويرية لجميع قطاعات المؤسسة أهمها رفع كفاءة التشغيل وتطوير الخدمات.

واضاف أن إطلاق برنامج التحول إس في ٢٠٢٠ للخطوط السعودية أسهم في تحديث أسطولها وذلك باستلامها ٨٤ طائرة جديدة خلال الأعوام الخمس الماضية واستطاعت " السعودية " من خلاله أن تكون في المرتبة الأولى عالميا من ناحية حداثة الأسطول.

وقال:"إن الخطوط السعودية حرصت على تطوير المنتجات على متن رحلاتها بدءا من تطوير قائمة الطعام وتقديم باقة جديدة من أطقم الراحة بتوقيع مصممين عالميين وزيادة ساعات نظام الترفيه بإضافة أحدث الأفلام والبرامج إلى جانب توفير الإنترنت لجميع ضيوف " السعودية".

وأضاف:" إن الخطوط السعودية استحدثت في الخدمة الجوية وظائف جديدة منها طاهي جوي، و butler، ومساعدة مضيف مقصورة، كما أقمنا برامج تدريب مكثفة ومتخصصة لملاحي المقصورة من مضيف، ومضيف أول، ومضيفة لدرجتي الأولى والأعمال، ومدير مقصورة لتقديم أرقى الخدمات، وقامت بمواكبة التحول الرقمي بتطوير البنية التحتية لأنظمة الحجز والمبيعات بإتاحة تجربة رقمية متكاملة بداية من إنشاء الحجز وحتى مغادرة المطار عن طريق الجوال أو من خلال موقع السعودية مع تطوير مستمر للقنوات الرقمية والارتقاء بخدمات ما بعد البيع".

وقال طاش أن "الخطوط السعودية " توسعت في شبكة محطاتها الدولية من خلال إضافة 15 وجهة جديدة وامتلاكها ميزة تنافسية في سوق الطيران في الشرق الأوسط ، واستثمرت الكوادر الوطنية وذلك من خلال استقطاب أفضل الكوادر ضمن برنامج رواد المستقبل المتخصص بصناعة النقل الجوي، إضافةً إلى اهتمامها بأبنائها المبتعثين ببرنامج "وظيفتك بعثتك".

وأفاد بأن الخطوط دشنت خدمة سفراء السعودية في مطاري جدة والرياض بمفهوم الضيافة السعودية ما أحدث تحسين جوهري في تجربة الضيوف من خلال استقبال ضيوف درجتي الأولى والأعمال، ومساعدتهم في إنهاء إجراءات السفر، وكذلك مرافقتهم وتقديم كافة الخدمات في صالة الفرسان، لافتاً إلى أن جميع هذه البرامج والخطط كانت سببا في دخول السعودية قائمة شركات الطيران ذات الفئة خمس نجوم من قبل منظمة APEX .

وأشار طاش إلى أن "الخطوط" تعد شريك استراتيجي مع وزارة السياحة من خلال تسويق عالمي للمدن السياحية والمشاريع الجديدة وربط تلك المدن والمشاريع برحلات دولية ومحلية، وشريك مع وزارة الثقافة من خلال العمل بشكل مشترك مع جميع الهيئات لإبراز ثقافة المملكة بكل أطيافها، وهي شريك كذلك مع وزارة الرياضة من خلال رعاية أهم البطولات العالمية لجميع أنواع الرياضات.

وأكد أن شراكات السعودية شملت كذلك وزارة الحج والعمرة من خلال تقديم منتجات رقمية تسهل للمعتمر والحاج الوصول إلى الأماكن المقدسة بأقل جهد وأسرع وقت ، ولها شراكة مع وزارة النقل للعمل على تحقيق الأهداف الإستراتيجية التي ستجعل من المملكة مركزاً لوجستياً عالمياً، وشريك أيضا لهيئة الترفيه من خلال تسويق الفعاليات والمواسم على مدار السنة وتقديمها بشكل متكامل للضيف شاملة تذاكر السفر والإقامة والمشاركة في الفعاليات وأكد أن الخطوط ستستمر في برامجها وستستحدث برامج جديدة في الأعوام القادمة لتصل بأن تكون من أهم خطوط السفر تزامنا مع رؤية المملكة ٢٠٣٠.