تمّ القبض على مسؤول في حلقة "مرسول"، من مسلسل "ممنوع التجوّل"، وكانت حلقة غريبة في الفكرة والنص، أما الحوارات فجاءت متفاوتة، خصوصا التي جرت بين "ماجد" المدير التنفيذي والذي قام بأداء دوره الفنان ناصر القصبي، وبين أحد رجالات الأمن المعنيين بتطبيق النظام، ومنها الحَجْر وتطبيق الاحترازات الصحيّة وفق النظام، وإيقاع العقوبة على المخالفين مقيما كان أو مواطنا، هذه الحوارات التي دارت بينهما أتت في الحلقة مناسبة إلى حدٍ ما، وأنقذت ما تبقى من إخراج حاول أن يخرج من الحلقة بشيء مفيد، كحالة القلق والتي عبّر عنها المخرج بصعود الدرج والنزول منه، والعزف على الموسيقى وكأنه يؤنس وحدته بلحن "توم وجيري"، وكذلك من خلال صدى صوته والذي أرعب شخصية "ماجد"، رغم أن الفكرة خيالية من الصعب تصديقها!.

الحلقة كانت تحكي عن مسؤول تنفيذي في إحدى الشركات، وعندما جاء وقت الحظر، أضطرّ أن يجلس محجورًا في بيته (القصر الواسع)، ما جعله يشتغل مؤقتا في مهنة مرسول لتوصيل الطلبات بسيارته البنتلي الفارهة، وأقنع أحد زملائه في العمل أن يتبادلا سياراتهما، سيارته الفارهة بسيارة زميله الأقل منها، لينتهي به الحال أن يدفع نقودًا من جيبه ليحضر عائلات في بيته بأطفالهم، وليخرج من وحدته التي فرضتها كورونا، وفي نهاية الحلقة تم القبض على هذا المدير التنفيذي "ماجد" لعدم تطبيق جميع الاحترازات الصحيّة في قصره.

الحلقة من عنوانها "مرسول"، ضربت بالواقع جانبا، وارتهنت للخيال الواسع، ما جعل المتابعين ينقسمون حولها، بين مؤيد ومعارض بشدّة.