رفع الرئيس التنفيذي لشركة نيوم، المهندس نظمي النصر أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة نيوم حفظه الله، بمناسبة الذكرى الخامسة لرؤية 2030، مؤكداً أن المملكة في ظل القيادة الحكيمة تعيش تطوراً ملموساً على كافة المستويات، لا سيما وأن رؤية 2030 تضمنت العديد من الأهداف الاقتصادية والتنموية التي بُني عليها الكثير من المبادرات والمشاريع الإستراتيجية والتي تعمل على تمكين الاقتصاد من تحقيق قفزات تنموية سواء على المدى المتوسط أو البعيد، للإسهام في دعم الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، وتعزيز الإيرادات غير النفطية خلال المائة عام المقبلة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة نيوم، المهندس نظمي النصر: "نحن فخورون للغاية بأن تكون نيوم حجر الزاوية في رؤية 2030؛ إذ أن نيوم ليست فقط مشروعا عالميا يعمل بتسارع كبير لتجاوز كل التحديات التي يعيشها العالم على مختلف المستويات، في سبيل تقديم حلول للحياة والاقتصاد والتطور، بل أيضا لأن مشروع نيوم منذ اللحظة الأولى التي أعلن فيها سمو سيدي ولي العهد إطلاق المشروع وهو يحمل مسؤولية كبيرة في رسم ملامح المستقبل على مستوى العالم، والإسهام في تحقيق تقدم البشرية، وتجسيد الحاضرة التي تنبض بالحياة والنمو والطموح".

وأضاف المهندس النصر بقوله: " إن تقدمنا الفعلي وإنجازاتنا في نيوم تعكسها شواهد كثيرة وواقعية، حيث أصبحت نيوم اليوم واقعا ملموسا بعدما كانت فكرة وتصور للمستقبل، وليس أدل على ذلك من إطلاقنا لمشروع (ذا لاين The Line) الذي يمثل أيقونة للمدينة العالمية الحضرية صديقة البيئة، الخالية من الانبعاثات الكربونية، والمدينة النموذج لما تتطلع إليه البشرية في الحفاظ على كوكب الأرض والتي تتسق مع معطيات جودة الحياة وتفعيل الطاقة النظيفة التي ستكون هي المشغلة لجميع المرافق في نيوم بنسبة 100%. وأيضا ستبنى جميع الأعمال بشكل متسق ومتصل من خلال إطار رقمي يشمل الذكاء الاصطناعي، والروبوتات.

كما أن مشروع (ذا لاين The Line) سيشكل أساسا متينا لبناء اقتصاد المعرفة لاحتضان الكفاءات، والعقول العلمية، والمهارات من مختلف المجالات لخدمة البشرية. كما سيسهم في إضافة 180 مليار ريال سعودي إلى الناتج المحلي الإجمالي للمملكة.

وأكد المهندس النصر بقوله: "إننا في نيوم نعمل بشكل مستمر للقيام بدورنا الكبير والمهم للإسهام في تحقيق رؤية 2030 من خلال مشروع نيوم الذي يسعى إلى تنويع الاقتصاد وتنميته، وتوفير الوظائف، وتمكين شبابنا لاغتنام فرص واعدة تنمي مهاراتهم ليكونوا قادة على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي. ونحن في نيوم إذ نسعى للمساهمة في تحقيق الرؤية فإننا جزءٌ لا يتجزأ من النمو المتسارع والتكاتف الحقيقي بين المشاريع والمبادرات التي تشهدها مملكتنا الغالية".

واختتم المهندس النصر حديثه قائلاً: "نيوم من خلال هويتها العالمية وعمقها الوطني تعزز المعنى الحقيقي للتطور الذي لا يتوقف، حيث تتطلع لإسعاد البشرية من خلال الانسجام مع بيئتها الإنسانية والاقتصادية والعلمية والمعرفية والتقنية، وكل ذلك في ظل حلول للاستدامة على كافة المستويات، حيث نعمل في نيوم بكل إصرار لصناعة مدن المستقبل بما يخدم الإنسان والبشرية جمعاء. وكلنا حرص على أن تكون نيوم كمشروع عالمي ذات ريادة في خلق البيئات الحضرية الأكثر تقدماً ومناسبة للعيش. كما أن جميع القطاعات العاملة في نيوم اليوم تعمل جنباً إلى جنب ضمن إستراتيجيات عصرية ووفق إطار تنظيمي دقيق لمواصلة العمل في هذا المشروع العالمي المهم الذي جعل من الإنسان محورا أساسيا، في سبيل منح العالم المستقبل الذي يتمناه، والمستقبل الذي يستحقه، والمستقبل الذي يطمح إليه".