*أولًا نشكرك على قبول الدعوة وهذه المقابلة؟

-أشكركم على إتاحة الفرصة لي من صحيفة المدينة للتحدث إلى جميع السعوديين، وخاصة مشجعي الاتحاد.

* مارسيلو جروهي حارس المرمى التاريخي لنادي جريميو، كيف كان رد فعلك عندما علمت أنك ذاهب إلى الاتحاد؟

- كانت مشاعر طبيعية، خاصة أنني كنت مقتنعًا تمامًا بالعرض، فضلًا عن أنني درست العرض جيدًا، وكذلك جمعت معلومات كافية عن نادي الاتحاد، وكذلك عن المدينة التي سننتقل إليها والبلد بصفة عامة، وكونت في النهاية فكرة جيدة، جعلتني مقتنعًا تمامًا باتمام الصفقة، لكن كانت النقطة الأساسية وأنا في مرحلة تجميع هذه المعلومات، أنني تحدثت مع تشيكو محترف الاتحاد السابق وزميلي في جريميو، ونقل معلومات إيجابية للغاية عن النادي وعن المدينة، وعندما حضرت إلى هنا وجدت أن كلامه كان صحيحًا وتكيفت بسرعة من الأجواء.

* هل سهلت إصابتك عملية الانتقال إلى الاتحاد؟

-لا أرى أي علاقة بين الإصابة والانتقال، فنادي الاتحاد قدم عرضًا لإدارة جريميو، وتم الاتفاق بين الطرفين، وأنا وافقت وتمت الصفقة.

*توقع كثيرون أنك لن تستمر مع الاتحاد، خاصة أنك وصلت وأنت تعاني من إصابة كبيرة، والفريق كان يعاني من تراجع النتائج، فهل لاحظت ذلك؟

-كانت لحظة صعبة للغاية بالنسبة لي، لأنها كانت أخطر إصابة طوال مسيرتي مع الكرة حتى الآن، لكنني تلقيت كل الدعم من النادي، وصبروا عليَّ كثيرًا حتى يكتمل شفائي وأكون بالجاهزية المطلوبة، وأيضًا استلمت جزءًا لابأس به من راتبي خلال الموسم الذي كنت فيه مصابًا، وهذا حفزني لأبذل قصارى جهدي للعودة في أفضل حالة وحدث ذلك، وعدت الآن في الموسم الحالي وتمكنت من مساعدة الفريق كثيرًاعلى أرض الملعب، وهذا الشيء يسعدني كثيرًا.

* كيف تقيم تجربتك في الاتحاد؟

-أؤكد أنها تجربة رائعة للغاية، سواء في الملعب أو خارج الملعب، وأنا أعمل على تقديم أداء جيد، وفريقنا يسير في الدوري في خط تصاعد، وأعتقد أن الفريق يعيش الآن أفضل حالاته منذ وصولي إلى هنا، ونحن الآن من بين الأوائل في الدوري، وفي نهائي كأس الأبطال العرب، وواثق أن الفريق قادر الآن على الوصول إلى أبعد من الذي حققه الآن.

* ما هو أفضل فريق في الدوري السعودي؟

-أحترم جميع المنافسين كثيرًا، لكنني أرى أن فريق الاتحاد هو الأقوى هذا الموسم ولا يوجد فريق أفضل منه.

* من المهاجم الذي يسبب الكثير من المتاعب عندما يواجهه جروهي؟

- هذا سؤال صعب، الدوري مليء بالمهاجمين الجيدين في جميع الفرق، وليس من السهل اختيار لاعب بعينه، ونقول عليه أنه الأصعب بين المهاجمين، ولكن إذا كان علي اختيار المهاجم الأخطر، فسأقول رومارينهو، لأنه يسبب لي الكثير من المشكلات في التدريبات كل يوم.

*السؤال الذي يشغل الجماهير الاتحادية الآن، هل سيستمر جروهي مع الاتحاد ويجدد عقده، خاصة أنه بعد المستويات اللافتة لك، جعلتك في بؤرة اهتمام أندية كثيرة؟

- مازال في عقدي مع نادي الاتحاد سنة أو يزيد قليلاً، فعقدي ينتهي بنهاية يونيو 2022، وفي الوقت الحالي لم تتحدث إدارة نادي الاتحاد أو أي مسؤول اتحادي في موضوع التجديد، سواء معي شخصيًا أو مع مدير أعمالي، وكل تركيزي في الوقت الحالي على المباريات الأخيرة من الدوري، وأيضًا على لقب دوري أبطال العرب، لأن هدفي أن أربط اسمي مع هذا النادي بإنجاز، فضلًا عن أنني سعيد هنا، أما عن المستقبل، فدعنا ننتظر ماذا سيحدث، مع الأخذ في الاعتبار أن الأمور تتغير بسرعة في كرة القدم، وليس فيها شيء مضمون على الإطلاق.

* تابعنا أن هناك مطالبات من جماهير ومدرب جريميو بعودة جروهي للفريق.. فهل تخطط لإنهاء مسيرتك مع ناديك جريميو؟

- أعتقد أنه من السابق لأوانه التفكير في إنهاء مسيرتي، فمازال أمامي الكثير لأحققه في كرة القدم، وأتدرب بقوة لأكون جاهزًا دائمًا للظهور بأفضل مستوياتي، وأهتم بكل تفاصيل حياتي داخل الملعب وخارجه، لأكون دائمًا أفضل، ومن أجل ذلك، أتدرب كثيرًا، أتحكم في الطعام، وأقوم بالأنشطة الوقائية، لكن يبقى أن جريميو له مكانة خاصة في قلبي، فقد أمضيت أكثر من نصف حياتي داخل جريميو وأنا أقدره بشدة، فدعونا نرى ما يخبئه لنا المستقبل.

* يعلم الجميع أن جروهي يتفهم الصعوبات المالية التي يواجهها نادي الاتحاد وأنك دائمًا إلى جانب الإدارة في ما يتعلق بحقوقك المتأخرة، وهذا جزء رد الدين للنادي الذي تمسك بك وقت إصابتك..فكيف ترى هذا؟

-إنها أشياء مختلفة، فقد دعمني النادي عندما أصبت، وأنا بدوري تنازلت عن جزء كبير من راتبي بسبب أزمة النادي المالية، تم إغلاق هذا الأمر، لكن مر وقت طويل، بخصوص الوضع المالي الحالي للنادي، آمل أن يتم حل الأزمة المالية الحالية في أقرب وقت ممكن.

* كيف رأيت الحياة في جدة والأجواء هنا، وكيف رأيت رمضان والصيام وتدرب وتلعب مع لاعبين يصومون؟

-الحياة في جدة جيدة جدًا، وتأقلمت مع كل شيء بسرعة وأشعر براحة على المستوى الشخصي، وكذلك عائلتي تأقلمت مع كل شيء، فنحن نحب أسلوب الحياة هنا، مدينة آمنة ومنظمة للغاية بها أناس مثقفون. نحب الحياة في جدة كثيرًا.، أما بالنسبة لشهر رمضان، فأنا أعلم أنه شهر مهم للغاية ونحترم كل ما يحدث خلال هذه الفترة.

* أخيرًا نشكرك مارسيلو جروهي ونتمنى لك التوفيق دائمًا في حياتك المهنية.

أنا أشكركم وأقدر لكم إتاحة هذه الفرصة لأتحدث للجماهير، وخاصة الاتحاديين.

حوارنا اليوم مع الحارس الأفضل في دوري المحترفين السعودي مارسليو غروهي صاحب الـ34ربيعًا من مواليد1987 متزوج وله ولد وبنت بيترو ومارسيلا.

فرضت الإصابة التي تزامنت مع بداية تعاقد نادي الاتحاد مع الحارس البرازيلي مارسيلو جروهي، شكوكًا كثيرة، حول مستقبله مع النادي، خاصة أن الفريق كان يعيش آنذاك أسوأ فتراته، وفي أمس الحاجة لجهود أي لاعب لانتشاله من تلك الظروف.

كابد الاتحاديون مشقة تردي النتائج في تلك الفترة، لكنهم تمسكوا بجروهي، وصبروا عليه حتى أصبح جاهزًا للمشاركة، وعندما بدأ اللعب، لفت الأنظار إليه بشدة، بمستوياته اللافتة، حتى أصبح الحارس الأول بالدوري السعودي، بشهادة كل النقاد والإعلاميين، وأكد أنه كان صفقة رابحة، بمساهماته السخية في المستويات العالية للاتحاد هذا الموسم، والتي استعاد بها الفريق بعضًا من مجده العريق.

جروهي أثار الشكوك حول مستقبله مع الاتحاد، بعد أن أصبح مطلبًا للجماهير للبقاء مع الفريق، بعد أن أفصح لـ»المدينة» في هذا الحوار الشامل، بأنه في كرة القدم ليس هناك شيء مضمون، رغم أن عقده ينتهي في شهر يونيو 2022، فماذا قال جروهي في هذا الحوار..