يبحث الهلال عن الفوز على شباب الأهلي دبي الإماراتي في الرياض، لتأهله كبطل أو وصيف للمجموعة الأولى التي تشهد مواجهة المتصدر الاستقلال الطاجيكستاني مع أي جي أم كاي الأوزبكستاني. ويتصدر الاستقلال (10 نقاط) بفارق المواجهات المباشرة عن الهلال، فيما يحتل شباب الأهلي وأي جي أم كاي المركزين الثالث والرابع على الترتيب برصيد 4 نقاط وفقدا فرصة التأهل. واستعاد الهلال توازنه سريعاً وعوّض خسارته المفاجئة أمام الاستقلال (1-4)، بالفوز على أي جي أم كاي (3-صفر)، وسيدخل بكل ثقله من أجل حسم النقاط بحسب ما أكّد مدربه البرازيلي روجيريو ميكالي «نسعى لمواصلة انتصاراتنا أمام شباب الأهلي بالجولة الأخيرة، والتأهل عن المجموعة». ودخل مهاجم الهلال الشاب عبدالله الحمدان التدريبات، بعد تماثه للشفاء من فيروس كورونا. أما شباب الأهلي الذي ظهر بصورة متواضعه في البطولة ولم يقدم ما يشفع له بالمنافسة، فيحاول تضميد جراحه وترك انطباع جيد قبل مغادرة البطولة.

وقد يلجأ مدربه مهدي علي لإراحة تشكيلته الأساسية استعدادا لمباراته المهمة مع مواطنه النصر في نهائي كأس الإمارات في 16 الجاري.