من الأعمال الدرامية الخليجية في الموسم الدارمي الرمضاني الحالي، برز مسلسل "بيت الذل"، والذي يتناول العديد من القضايا الاجتماعية التي تحدث داخل الأسرة الواحدة، حيث تدور الأحداث عن عائلة تعيش تحت سقف واحد، تمر عليهم خلافات وصراعات عديدة، حيث تواجه أسرة "أبو طارق" المشاكل التي تواجه أفرادها، وذلك عقب زواجه من "فجر" التي ضحت بها والدتها "نجيبة" لأنانيتها، فتعاني "فجر" من العيش في منزل يملأه الذل والقهر، ومحاولة انتقام أولاده منها. المسلسل تأليف منى النوفلي، وإخراج أحمد الفردان، ويشارك في التمثيل مجموعة كبيرة من الفنانين والفنانات، منهم: عبدالرحمن العقل، نجاح الخطيب، محمد الأنصاري، إيمان فيصل، فاطمة الطباخ، إيمان الحسيني، لولوة الملا، عبدالله الطراروة، فهد باسم، عبدالله الطليحي، محمد الأنصاري، تقى، عذاري، عبدالله الفريح، شهد الراشد، وأحلام حسن. هذا المسلسل من الأعمال التي شارك في بعض مشاهدها الفنان الراحل مشاري البلام ولم يكمل دوره بسبب رحيله متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا في شهر فبراير الماضي، وقد أستعان فريق العمل بابنه الشاب صالح الذي قام بإكمال مشاهد والده، ورغم أنها أول تجربة له مع التمثيل، إلا أنه استطاع أن يظهر بشكل جيد، ونال إعجاب الجمهور من خلال تفاعلهم في مواقع التوصل الإيجابي، وقد ظهر صالح في المسلسل يؤدي دور والده الفنان الراحل أثناء فترة شبابه وهو يقوم باللعب مع طفله، وعلّق على ذلك بقوله: "أشكر الجمهور على دعمهم لي وتفاعلهم الإيجابي على مشاركتي في هذا العمل، الله يرحمك يا والدي ويدخلك الجنة، أيضًا الشكر للغالية صمود الكندري، والغالي مخرج العمل أحمد الفردان وأشكر كل كاست العمل".

المشهد المؤثر الذي ظهر فيه صالح مشاري البلام، نال إعجاب وتفاعل الجمهور من متابعيه وزملائه، وكتبت الفنانة صمود الكندري قائلة: "ظهور صالح ابن الفنان الراحل مشاري البلام في مسلسل بيت الذل.. أصعب شي على الإنسان إنه ينتظر شخص عزيز عليه صعب إنه يرجع".

وكانت صمود الكندري الفنانة والمنتجة الكويتية والمشرفة على المسلسل، هي صاحبة فكرة انضمام صالح البلام إلى العمل واستكمال دور والده بعد وفاته.

وقد جاءت مشاركة الشاب صالح لينقذ المسلسل من ورطة كادت أن تعرّضه للتوقف، بسبب رحيل والده المفاجئ، ولضيق الوقت، كما أن هذا العمل سبق وأن تعرّض لورطات، حيث كان مقررًا عرضه في رمضان العام الماضي وتأجل إكمال تصويره بسبب جائحة فيروس كورونا، ما تسبّب في خروج أغلب طاقم المسلسل الذين كانوا بدأوا بتصوير المشاهد الأولية، كما اعتذر المخرج خالد الفضلي عن إكمال المهمة، وحل محله المخرج أحمد الفردان، وبعد أن تقرر عودة التصوير استعدادًا للموسم الرمضاني الحالي 2021، ألغى فريق المسلسل كثير من المشاهد التي تم تصويرها بسبب خروج بعض الممثلين والممثلات ودخول عناصر جديدة، وكذلك تم تغيير بعض أحداث القصة لتتلائم مع التطورات الجديدة للعمل.