نجحت المخرجة السعودية هناء العمير في إخراج حلقة الليلة الثامنة عشرة من المسلسل اليومي "ممنوع التجوّل"، والتي كانت بعنوان "يوم وليلة"، وأفرزت لنا الفساد في أبشعِ صُوَرِهِ، من خلال تغلله في بعض الشركات العامة أو الخاصة، وأن هناك شِلّةً هم من زُمْرَة الذي يعيثون في الأرض فسادا، وأن كل من يدخل معهم، صدفة، أو تحدّه الظروف فجأة، يكون مشاركا رغمًا عنه أو برضاه، لأن النزيه ليس له مكان بينهما، ومن خلال كل هذا الفساد الذي أظهرته الحلقة، بان بقعة ضوء من مواطن صالح يرفض كل الإغراءات، ويجعل الوطن نصب عينيه!.

في حلقة "يوم وليلة " لم توفق فيها الفنانة أسيل عمران، رغم أن المخرجة المبدعة حاولت بكل طاقمها الفني أن تدفعها إلى التميّز، وأن "ميثا" التي جسدتها أسيل في لبسها للنقاب أصبح حديثًا لم يكن في صالح هذه الشخصية، وهذا واضح من أغلب المتابعين في بعض مواقع الاجتماعي بعد عرض الحلقة، فيما كانت المخرجة هناء العمير هي رِهان نجاح الحلقة وخصوصا بالتحكّم في حركة الممثلين وبالذات في شخصية "ميثا"، ولقطة القبض على كل أفراد عصابة الفساد، حيث خرجت "ميثا" من باب الشركة منتصرة وتتنفس نزاهةً وكذلك شخصية مدير الشركة التي تألق فيها الفنانة ناصر القصبي من خلال الحوارات المباشرة، وكذلك في الموسيقى التصويرية مع كل حدثٍ مهم في هذه الحلقة، أما الفكرة فجاءت مستهلكة من مواقف درامية سابقة لم تضف شيئا فيها.