لعب الحظ دوره في تأهل فريق الهلال إلى دور الـ16 من دوري أبطال آسيا، بالرغم من خسارته في الجولة الأخيرة من دور المجموعات أمام شباب الأهلي دبي بنتيجة 0-2، حيث ساهم تعادل الأهلي مع الدحيل 1-1 في تأهل الزعيم كونه ضمن أفضل 3 فرق احتلت المركز الثاني من المجموعات الخمس لغرب آسيا بامتلاكه 10 نقاط، بينما تصدر استقلول الطاجيكي المجموعة بنفس الرصيد ولكن بفارق المواجهات المباشرة، علمًا بأنه خسر من متذيل المجموعة أجمك الأوزبكي 1-2.

وقدم الهلال واحدة من أسوأ مبارياته، فغابت القتالية والروح العالية، وارتكب لاعبوه العديد من الأخطاء الفردية، ولم ينجح مدربه ميكائيل في قراءة منافسه بالشكل المطلوب، فكانت تغييراته خاطئة، حيث أخرج غوميز وكاريلو في وقت كان يحتاج للهجوم.

في المقابل لعب شباب الأهلي دبي بانضباط تكتيكي، ونجح في تحقيق فوز مستحق.

وفي جدة ودع الأهلي والدحيل البطولة من دور المجموعات بتعادلهما 1-1، حيث كان يكفي الفوز لأي منهما للتأهل.

واتسمت المباراة بالندية والإثارة منذ بدايتها وحتى نهايتها، وكان الدحيل الأكثر خطورة وأهدر لاعبوه العديد من الفرص المحققة، ووقف القائم والعارضة في صف الأهلي.

تقدم الدحيل أولًا عن طريق أولونجا من كرة ثابتة صوبها قوية في الشباك د(62)، وأهدر نفس اللاعب ركلة جزاء بعدها بـ3 دقائق، حيث صوب الكرة قوية في العارضة، وتمكن البديل الناجح هيثم عسيري من تعديل النتيجة بتسديدة من داخل المنطقة د(73)، وتغاضى الحكم عن احتساب ركلة جزاء للأهلي في الوقت الأخير.

وكان الاستقلال الإيراني قد تصدر المجموعة بفوزه على الشرطة العراقي 1-0.