أوضح وزير الصحة د. توفيق الربيعة أن كل مواطن سيكون له طبيب مختص لمتابعة حالته وأسرته، وتغطية تأمينية عبر التجمعات الصحية.

جاء ذلك خلال جلسةً حواريةً بعنوان "رؤية 2030 تصنع فرص المستقبل"، عقدها رؤساء لجان برنامج تحقيق رؤية المملكة 2030، في الرياض اليوم، لمناقشة رحلة الرؤية خلال الخمسة أعوام الماضية وما هو قادم من إنجازات وتحديات وملامح المرحلة القادمة.

76 مليون موعد

وفي ما يخص الإنجازات التي تحققت في القطاع الصحي قال الوزير " الناس كانت تعاني سابقاً في العام 2015 م للحصول على موعد، أما الآن فأي مواطن يمكنه الحصول على موعد من خلال تطبيق (موعد) أو تطبيق (صحتي)، والذهاب لموعده خلال ثلاثة أو أربعة أيام، وأطلقنا هذه الخدمة منذ سنتين ونصف، عُمل حتى الآن أكثر من 76 مليون موعد، وتصل المواعيد يومياً قرابة 150 ألف موعد، وكان هؤلاء الأشخاص سابقاً إما يذهبون إلى الطوارئ أو يذهبون لطلب موعد ليحصلوا عليه في يوم آخر .. وهذا كان تحدياً هائلاً .

وأشار إلى أن عدد من الخدمات المقدمة "عن بعد"، ومنها خدمة "مركز الاتصال 937" التي يصل عدد الاتصالات يومياً فيها إلى أكثر من140 ألف شخص، وقال فيما يخص الجائحة " رأينا كيف يأخذ الناس مواعيد الفحص إلكترونيا عن طريق مراكز الفحص وأنت في سيارتك، ويومياً نعمل على أكثر من 30 ألف موعد عبر تطبيق صحتي، وتُرسل النتائج إلكترونيا لأكثر من 60 ألف نتيجة يومياً تُرسل للأشخاص.

التسجيل للقاحات

وأضاف " يومياً يسجل لخدمة اللقاحات قرابة 200 ألف شخص لأخذ مواعيد وتسجل مواعيدهم، ويرون نتائج وشهادة التطعيمات عبر تطبيق صحتي، كذلك الوصفات الإلكترونية التي أطلقت قبل سنتين ونصف تقريبا ( وصفتي) حتى الآن أنجز من خلالها قرابة 12 مليوناً ونصف وصفة.

وأفاد الدكتور الربيعة أن برنامج تحول القطاع الصحي الذي اُقر في نهاية العام 2019م، يسعى لتطوير الخدمات الصحية وتحويل القطاعات كأحد أعمدة برنامج التحول الصحي، مشيراً إلى أن البرنامج يهدف إلى إعادة هيكلة المنظومة الصحية بحيث تكون الخدمات متوفرة للجميع بسهولة وكفاءة عالية لتعزيز الوقاية من الأمراض .

التغطية التأمينية

وأبان أن برنامج التحول الصحي يقوم على تطوير الخدمات الصحية للجميع، وحصول من يعمل في القطاع الخاص على تأمين صحي مغطى من خلال القطاع الخاص، وبقية المواطنين سواءً من الموظفين الحكوميين أو غيرهم، وسيكون لهم تغطية تأمينية من خلال التجمعات الصحية، التي ستقوم على تقديم خدمات صحية بتكامل للجميع.

وأضاف أن كل مواطن سيكون مرتبطاً بتجمع صحي مسؤول مسؤولية كاملة عن تنفيذ الخدمة الصحية للمواطن بكل سهولة، من خلال الاتصال، لضمان إبقاء الإنسان بصحة جيدة، مشيراً إلى أن البرنامج الصحي يقدم خدمة صحية استباقية لتشمل جميع المواطنين.

وقال الربيعة أن القيادة الرشيدة وضعت ميزانية مفتوحة لسلامة المواطن، واضاف : "نضمن توافر المستلزمات، والخدمات، ومراكز الفحص.. وكل الخدمات الطبية متاحة"، مبيناً أن جودة اللقاحات أساسية، وكل اللقاحات الموجودة أعطت مأمونة جيدة.

وكشف د. الربيعة أن دولاً متقدمة طلبت الحصول على تجربة السعودية الناجحة، وأن الوزارة قدمت لهم وثائق حول ذلك، وأن وزارة الإعلام عملت على فيلم وثائقي.

وحول وضع موظفي الصحة مع تطبيق برنامج التحول الصحي نفى د. الربيعة أن يحدث أي ضرر لأي موظف ، وقال: "عندما نؤسس شركات فسوف ينتقل لها جميع العاملين مع بقاء جميع الامتيازات، وكل شيء سوف يبقى، مع فرص للمتميزين ووضعهم ودخلهم".

وشارك في الجلسة الحوارية وزير الصحة رئيس برنامج تحول القطاع الصحي الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، ووزير السياحة رئيس برنامج جودة الحياة أحمد بن عقيل الخطيب، ووزير المالية وزير الاقتصاد والتخطيط المكلف رئيس برنامج تطوير القطاع المالي وبرنامج التخصيص وبرنامج الاستدامة المالية محمد بن عبدالله الجدعان، والمستشار في الديوان الملكي رئيس برنامج التحول الوطني محمد بن مزيد التويجري، وأدارها الكاتب الصحفي خالد السليمان.