أجلت إدارة نادي الاتحاد التجديد مع البرازيلي فابيو كاريلي المدير الفني للفريق الأول، إلى نهاية الموسم الحالي، مفضلة التريث والتفاهم مع المدرب على التفاصيل، وفي نفس الوقت ترك المباريات الأربع الأخيرة المتبقية للفريق كحافز لكاريلي لتحقيق نتائج إيجابية تكون كفيلة بتوقيع عقد جديد أطول مدة وأكثر استمرارًا.

وكان للإدارة الاتحادية أفضلية التجديد بنفس مزايا العقد الأول، لكن مدة الشرط انتهت أمس الأول، وبالتالي ومتى حصل اتفاق على عقد جديد فإنه سيكون بمزايا مختلفة عن السابق.

يذكر أن كاريلي قد تحدث عبر وسائل إعلام برازيلية عن اتفاقه مع إدارة نادي الاتحاد على التجديد وحدد مطالبه بالحديث عن مراكز المحترفين الذين يحتاجهم، في إشارة واضحة لرغبته في الاستمرار مع العميد، وأن هناك اتفاقًا بين الطرفين على تفعيل البند الموجود في العقد وهو التجديد بنفس المزايا، ولكن الإدارة الاتحادية لم تخاطب المدرب على التجديد، وتركته لنهاية الموسم، وسيكون التوقيع على جديد بين الطرفين مع تحديد الفترة الزمنية في حال اتفاقهما على ذلك.