اكتشف باحثون بولنديون أول مومياء لسيدة حامل، خلال فحصهم مومياء مصرية قديمة بالأشعة السينية واختبارات الحاسوب، بعد أن كانوا يعتقدون أنها لكاهن.

وأعلن الباحثون أن هذه أول حالة معروفة في العالم لمومياء قديمة لامرأة حامل وفي شهرها السابع.

وحسب وكالة» أسوشيتد برس» فالمومياء وصلت إلى وارسو عام 1826، في حين كانت النقوش الموجودة على التابوت تشير أنها لكاهن ذكر، بيد أنه لم يجر فحص المومياء قبل الفحص الحالي الذي دحض الاعتقاد السابق بأنها لرجل.

وقالت «مارزينا أوزاريك-زيلك»، عالمة الأنثروبولوجيا وعالمة الآثار، «اكتشفنا أنها امرأة حامل. وعندما رأينا القدم الصغيرة ثم اليد الصغيرة للجنين، شعرنا بالصدمة حقاً».