كشف محمد التويجري، المستشار بالديوان الملكي أن 81% من الخدمات الحكومية في المملكة تقدم إلكترونيًا، وأن الخدمات الرقمية الحكومية، قفزت بنسبة 35% وساعد في ذلك المواجهة من مرحلة الجائحة، واعتبر أن رفع التقدم التقني للخدمات، رفع مستوى الشفافية وساهم في ترسيخ جهود القضاء على الفساد بشكل كامل، و"لم نعد نرى البيروقراطية السابقة في تقديم الخدمات".

وأشار خلال جلسة حوارية عقدها 4 وزراء مسؤولون عن برامج رؤية 2030 بمناسبة مرور 5 سنوات على إطلاق الرؤية التي شكلت حقبة جديدة في البناء الاقتصادى إلى تضاعف سرعة الإنترنت 12 مرة مع انتشار أوسع لشبكات الجيل الخامس داخل المملكة. وظهر ذلك من خلال خدمات الصحة والتعليم خلال الجائحة.

وقال إنه خلال الخمس السنوات الماضية حققت المملكة عددًا من الإنجازات من أبرزها تسهيل ممارسة الأعمال التجارية، مبيِّنًا أن هذا الأمر كان يستغرق نحو 15 يومًا ما بين 6 جهات، أما الآن فإن الأمر يستغرق نصف ساعة فقط والسجل التجاري يستغرق 180 ثانية، وفي 82% من الخدمات العدلية مأتمتة، وهناك 120 خدمة يستخدمها نحو 70 ألف مواطن يوميًا، وأكد أن هذه الخدمات وفرت على المواطنين والمقيمين نحو 25 مليون مشوار سنويًا بالسيارات، ومن خلال منظومة الأتمتة بشكل كامل فإننا بذلك نكون وفرنا نحو 100 مليون مشوار.

وبيَّن أن نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل ارتفعت بعد الرؤية إلى 33% وهي نسبة مرتفعة قياسًا بالبعد الزمني لهذا التطور، وذكر أن الهدف الأول بالنسبة لقيادة المملكة وللرؤية يظل المواطن، ولذلك تركز العقود مع الحكومة على توظيف أفضل الاستثمار وضمان تقديم الخدمات بجودة عالية.

.