لو تحدثت مع الشركات عن أهمية التطبيقات الإلكترونية قبل عام 2020 لما وجدت الحماس الذي قد تجده اليوم وأنت تتحدث معهم عن تلك التطبيقات، فبعضهم كان يعتقد أن التطبيقات الإلكترونية ترف تقني لا تحتاجه الشركات حتى جاءت جائحة كورونا مطلع عام 2020 وغيرت كثيرًا من المفاهيم عن تلك التطبيقات وظهرت أهميتها في هواتفنا الذكية وتأثيرها المباشر على حياتنا اليومية وعلى المشروعات التجارية.

يومًا بعد يوم تتوسع الخدمات التي تقدم من تلك التطبيقات لتسهل شؤون حياتنا وقد ساهم تطور تكنولوجيا الهواتف المحمولة وأنظمة التشغيل في توسيع دائرة تلك التطبيقات في السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ خصوصًا مع ارتفاع عدد مستخدمي الهواتف الذكية كما ساهمت في تسهيل الأعمال وتسهيل التواصل والتعلم والتسلية وأصبحت ضرورة لبعض الشركات والبنوك وغيرها من المؤسسات لإنهاء أعمالهم بأسرع وقت وأسهل طريقة.

ساهمت التطبيقات أثناء الجائحة من توفير قنوات التواصل بين سكان العالم كما ظهرت تطبيقات متخصصة في مجال الخدمات وتسهيل الإنجاز والتوصيل مثل (كريم وأوبر) وتطبيقات للسيارات والتعليم والدراسة والصحة والجوانب الاقتصادية والمعاملات المالية وتوصيل المواد الغذائية والطرود والإصلاحات المنزلية حتى استطاعت تلك التطبيقات أن تواكب نمط الحياة السريع الذي نعيشه اليوم خصوصًا في ظل التحول الرقمي الذي نعيشه.

هناك العديد من الفوائد للتطبيقات الإلكترونية مثل جذب العديد من الزبائن بسهولة إلى المنتجات والخدمات دون عناء أو تكلفة كبيرة خصوصًا وأن التعامل معها سهل جدًا كما تساعد التطبيقات في إيجاد الصلة المستمرة مع الزبائن والتواصل المباشر كما يمكن تأسيس العلامات التجارية المميزة وكسب ثقة العملاء.

بالرغم من أهمية تلك التطبيقات الإلكترونية وفوائدها المتعددة فلابد من أخذ الحيطة والحذر من استخدام تطبيقات غير موثوقة المصدر تجنبًا لأي استغلال قد يحدث نتيجة تسرب بعض البيانات الخاصة بالعملاء ومن هنا جاءت أهمية حماية المعلومات وضرورة التعامل مع تلك التطبيقات بحذر ووعي.