تهدف اتفاقية التعاون التي وقّعتها وزارة الثقافة مع هيئة تقويم التعليم والتدريب، إلى تعزيز التعاون والتنسيق في عمليات بناء واعتماد وتقويم المعايير والبرامج التعليمية والتدريبية، المرتبطة بمجالات الثقافة والفنون، في التعليم العام، والتدريب التقني والمهني، والتعليم العالي، والتعلم المستمر، والتطوير المهني في التعليم والتدريب.

الاتفاقية التي وقّعها، مؤخرًا، نائب وزير الثقافة حامد بن محمد فايز، ورئيس هيئة تقويم التعليم والتدريب الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، تأتي انطلاقًا من مبدأ التعاون بين الجهات الحكومية للعمل على تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، وبهدف وضع الأسس والقواعد والأحكام التي يستند إليها الجانبان في تنظيم علاقتهما في مختلف المجالات، وفي التنسيق بين وزارة الثقافة والهيئات الثقافية والهيئة.

كما تأتي الاتفاقية في سياق جهود وزارة الثقافة لإدراج الثقافة والفنون في المناهج التعليمية والتدريبية، انطلاقًا من إيمانها بأهمية التأهيل العلمي والتدريبي لمشروع النهوض بالقطاع الثقافي السعودي الذي تتولى إدارته، فيما تُعدّ هيئة تقويم التعليم والتدريب الجهة المستقلة والمختصة بالمملكة في القياس واعتماد المؤهلات في التعليم والتدريب في القطاعين العام والخاص لرفع جودتهما وكفاءتهما ومساهمتهما في خدمة الاقتصاد والتنمية الوطنية.