كشف وزير الصناعة بندر الخريف عن تقديم الصندوق الصناعي 151 مليار ريال قروض وفرت 210 آلاف فرصة عمل وذلك في الفترة من 2000 إلى 2020. وأشار في تصريح صحفي أمس إلى إطلاق الصندوق 3 مبادرات لمواجهة تداعيات كورونا بقيمة إجمالية بلغت 5 مليارات ريال، مشيرا إلى أهمية دور الصندوق في دعم 4 قطاعات أساسية من أبرزها الطاقة والخدمات. وقدم الصندوق دعما بقيمة 15 مليار ريال العام الماضي، معظمه للشركات الصغيرة، في الوقت الذي تتطلع فيه المملكة إلى دعم الشركات المتضررة من جائحة فيروس كورونا. وتم منح القروض لـ201 شركة في قطاعات الصناعة والتعدين والطاقة والخدمات اللوجستية. وتأسس الصندوق الصناعي في السبعينيات من القرن الماضى لتقديم قروض متوسطة وطويلة الأجل للقطاع الصناعي الخاص، وفي يونيو الماضي، أطلق مبادرات تبلغ قيمتها حوالى 5 مليارات ريال لدعم أكثر من 500 شركة صناعية تضررت من الفيروس، وشملت المبادرات تأجيل وإعادة هيكلة أقساط القروض. وبدأ صندوق التنمية الصناعية في تمويل مشروعات الطاقة واللوجستيات والتعدين في المملكة في عام 2019.

وأعلن وزير الصناعة عن بدء برنامج «صُنِع في السعودية» في 28 من شهر مارس الماضى، بهدف دعم المنتجات والخدمات الوطنية على المستويين المحلي والعالمي. يُذكر أن برنامج “صُنِع في السعودية”، يعد ضمن أهداف رؤية المملكة 2030 الاقتصادية التي تهدف لتنويع مصادر الدخل للاقتصاد السعودي وتعزيز مكانة المنتج السعودي، بهدف توجيه القوة الشرائية نحو المنتجات والخدمات المحلية ورفع إسهامات القطاع الخاص في الناتج المحلي الإجمالي إلى 65% وزيادة نسبة الصادرات غير النفطية في إجمالي الناتج المحلي غير النفطي إلى 50% بحلول عام 2030.