بعدما أفادت مصادر إعلامية، بانطلاق الجولة الأولى لجلسة المشاورات المصرية - التركية، مساء الثلاثاء، من القاهرة، واتفاق الأطراف مبدئياً على تشكيل لجنة مشتركة لحل الملفات العالقة، أعلنت وزارة الخارجية المصرية، عقد مباحثات رسمية مع الوفد التركي على مدى يومين. وأضافت في بيان، الثلاثاء، أن المباحثات ستكون استكشافية تركز على إمكانية تطبيع العلاقات.

كما كشفت أنها ستشمل العلاقات الثنائية والسياق الإقليمي، وستناقش الخطوات الضرورية لإعادة العلاقة. وكانت المصادر، قد أكدت أن ملف ليبيا موجود على رأس المحادثات، مشيرة إلى أن هناك تمسكا مصريا بضرورة انسحاب القوات الأجنبية والتركية من ليبيا.