منذ نشأتها، حملت المملكة العربية السعودية على عاتقها هموم العالم بأسره، فساعدت القريب والبعيد، وتعاونت مع العديد من الدول، لتلبية الحاجات الأساسية للبشر.

وكانت دائما السباقة والملبية في كل نداء استغاثة، فكانت هي نبض العالم، وقائدته في العديد من الأزمات، ولم تكتفي المملكة بكل هذا، بل بدأت في بناء المدارس والمستشفيات والجامعات، وغيرها من الاحتياجات الانسانية في كل دول العالم، دون اعتبارات لعرق أو جنس أو دين أو لون، واليوم نشاهد في على شاشات التلفاز برنامج إعمار الأرض الذي يعرض طوال شهر رمضان المبارك، هذا العمل الكبير الذي طار بكاميراته دول العالم ليحكي لنا قصة وطنية لابد من أن يعرفها أبناء هذا البلد المعطاء.

في التقرير المرئي قابلنا صناع العمل، وشاهدنا كواليس صناعة هذا العمل، وكيف يدير مجموعة من الشباب أكثر من ١٠٠ شخص منتشرين في ١٥ دولة لينقلوا لنا هذه الجهود.