اجتمع مسؤولون مصريون وأتراك أمس الأربعاء لإجراء محادثات تهدف إلى إعادة العلاقات بين القوتين الإقليميتين بعد سنوات من العداء، وأكد المراقبون أن المناقشات التي وصفتها وزارة الخارجية المصرية بـ»المناقشات الاستكشافية» ركزت على ترتيب الإجراءات الخاصة بالتنسيق بين البلدين على المستويين الدولي والإقليمي، فضلاً عن ملف جماعة الإخوان.

وترأس «المشاورات السياسية» التي تستمر يومين بين البلدين والتي بدأت في القاهرة، حمدي لوزا نائب وزير الخارجية المصري ونظيره التركي سادات أونال، وكانت وزارة الخارجية المصرية أعلنت عن الاجتماعات في بيان صدر مساء الثلاثاء. ووصفت المحادثات بأنها «مناقشات استكشافية» من شأنها أن تركز على «الخطوات اللازمة التي قد تؤدي إلى تطبيع العلاقات بين البلدين، على الصعيد الثنائي والإقليمي».