Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

20 مبادرة لتطوير قطاع الأزياء وتعزيز أصالة الهوية السعودية

التأكيد على الهوية الوطنية التي تعكس إرثًا غنيًا للأزياء السعودية

A A
انطلقت هيئة الأزياء في بناء إستراتيجيتها لتطوير قطاع الأزياء في المملكة، من دراسة تحليلية لهذا القطاع في وضعه الراهن، حيث تضمّنت الإستراتيجية التي تم الإعلان عنها قبل يومين، مقارنات معيارية حول سبل تطوير القطاع والنهوض به، نتج عنها تحديد عدة عوامل تمكين، منها: البحوث والإبداع في مجالات الأزياء، وتطوير المنتجات، والتصنيع وسلسلة الإمداد، والتوزيع والتجزئة، والعلامة التجارية والتسويق، وإدارة دورة حياة المنتجات.

وأعلنت الهيئة عن انتهائها من تصميم إستراتيجيتها لتطوير القطاع، والمتوائمة مع الاستراتيجية الوطنية للثقافة، وستبدأ الهيئة -على ضوئها- بالعمل على تنفيذ مبادرات ومشاريع تعزّز الهوية الوطنية لصناعة الأزياء السعودية. وأكد الرئيس التنفيذي لهيئة الأزياء بوراك شاكماك، بأن الإستراتيجية تم تصميمها من أجل ضمان إنشاء البنية التحتية الأساسية المناسبة لتطوير صناعة الأزياء السعودية، مضيفًا: «إن المملكة تمتلك إمكانات ومواهب كبيرة تؤهلها لأن تكون مثالاً ممتازًا لكيفية بناء قطاع أزياء مبتكر ومستدام ويعبّر عن أصالة الهوية السعودية، وذلك من خلال الاعتماد على سلسلة القيمة في القطاع، والعمل مع الشركاء على توفير برامج تعليمية وتدريبية، وتطوير ريادة الأعمال، وتعزيز نوافذ ومسارات البيع بالتجزئة، والسعي لدعم وتمكين شركات الأزياء المحلية والارتقاء بعلاماتها التجارية إلى مستوى المنافسة الدولية».

آراء مجتمع الأزياء السعودي

دعّمت الهيئة تقييمها لصناعة الأزياء في المملكة بآراء مجتمع الأزياء السعودي، وخلصت إلى مجالات محدّدة لتطوير القطاع، تتمثل في: تطوير برامج تعليمية وتدريبية قادرة على تقديم خريجين مستعدين لدخول سوق العمل مباشرة، توفير قنوات لتوزيع منتجات المصمّمين المحليين، توحيد منظومة القطاع بما يُحقق الربط بين المصّمم والمستثمر والمستفيد النهائي، رفع كفاءة القطاع ليستوعب المنتجات عالية التصنيع، والتأكيد على الهوية الوطنية التي تعكس إرثًا غنيًا للأزياء السعودية.

أربعة مبادئ توجيهية للإستراتيجية

استندت هيئة الأزياء في بناء استراتيجيتها على أربعة مبادئ توجيهية رئيسة هي: تحديد الطموح المناسب للقطاع على طول سلسلة القيمة، التخطيط لتحقيق التوازن بين الاحتياجات قصيرة الأجل والأهداف متوسطة الأجل والطموحات طويلة الأجل، التركيز على حل المشاكل الحالية التي يواجهها منسوبو القطاع، وترتيب المبادرات بتسلسل إستراتيجي لزيادة مساهمة قطاع الأزياء في تحقيق مستهدفات رؤية 2030.

ستعمل هيئة الأزياء على تنفيذ 20 مبادرة تخدم القطاع وتعمل على تطويره، وتدعم منسوبيه، والحفاظ على الهوية السعودية التقليدية والراسخة، والمبادرات هي:

وضع اللوائح الداخلية لقطاع الأزياء.

إطلاق جمعية محترفي الأزياء السعوديين.

سرد أعمال هيئة الأزياء وهوية الأزياء السعودية والمصمّمين.

تفعيل استوديو لدعم المصمّمين وتطوير المنتجات.

تشجيع الاستثمار في البحث والتطوير في تقنيات المنسوجات.

المساهمة في تطوير الأحياء الإبداعية.

قياس تطوّر صناعة الأزياء السعودية وتقييمها.

دعم معارض الأزياء الوطنية والدولية.

إعداد برنامج إرشادي للمصمّمين.

توسيع تعليم الأزياء بالمملكة بتحديث المناهج الدراسية وبدورات بشهادات معتمدة.

إرساء شبكة من مؤسسات معنية بتطوير المنتجات في القطاع الخاص.

دعم تطوير فرص البيع بالتجزئة للمصمّمين المحليين.

جذب الاستثمارات لتطوير نظام محلي لتصنيع الأزياء.

عقد الشراكات مع المؤسسات التعليمية الدولية المرموقة.

وضع برنامج للتعاون بين مختلف الجهات والمؤسسات السعودية الأخرى.

تعزيز إمكانية الوصول إلى المواد الأولية ومزوّدي خدمات التصنيع.

إنشاء شبكة رقمية لتسهيل التواصل بين العاملين في القطاع.

إطلاق برامج احترافية لتطوير العلامات التجارية المحلية.

دعم المشاركة في مؤتمرات ومناسبات الأزياء الدولية.

إنشاء مركز للأزياء من أجل دعم المواهب الناشئة.


Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية
X