جدد وزير الثقافة والإعلام والسياحة اليمني، معمر الإرياني، التذكير بمخاطر الكارثة البيئية المتوقعة من قبل الناقلة صافر، معتبرًا أن "عجز المجتمع الدولي والأمم المتحدة عن اتخاذ إجراءات عقابية صارمة ورادعة بحق ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران إزاء مخاطر تسرب أو غرق أو انفجار ملف خزان النفط العائم صافر، دفع المليشيا للتمادي في التلاعب والمماطلة بالملف غير مكترثة بالمخاطر البيئية والاقتصادية والإنسانية الكارثية.

وأضاف الإرياني في سلسلة تغريدات له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": نجدد تذكير العالم بمخاطر اندلاع واحدة من أخطر كوارث التلوث البيئي في تاريخ البشرية، والتي أكدت مراكز بحثية ودراسات وخبراء آثارها غير المسبوقة على البيئة والخدمات العامة والإنتاج الزراعي ومصايد الأسماك والموارد البحرية والمدنيين وسبل عيشهم في كافة الدول المطلة على البحر الأحمر.

مجدد المطالبة للمجتمع الدولي بضرورة التحرك في سياق قوبه: نطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بالقيام بمسئولياتهم والتدخل لوقف الكارثة الوشيكة التي ستستمر آثارها لعقود قادمة وسيدفع ثمنها ملايين البشر، والضغط على مليشيا الحوثي لوقف المتاجرة بالملف والسماح للفريق الفني الأممي بمعاينة وتقييم الأضرار وتفريغ الناقلة فورًا دون قيد أو شرط.