قال وزير الدولة في وزارة الخارجية الإثيوبية السفير رضوان حسين، أمس الجمعة، إن مخاوف السودان بشأن سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على النيل الأزرق «يتم التعامل معها بشكل كاف». وأضاف الوزير أن «الطريقة العملية للخروج من المأزق بشأن محادثات سد النهضة تتمثل في مواصلة وإنهاء عملية المفاوضات الثلاثية بين مصر وإثيوبيا والسودان».

وجاءت تصريحات رضوان خلال جلسة عقدها مع سفراء مجلس السلام والأمن التابع للأمم المتحدة ودول أمريكا اللاتينية المقيمين في إثيوبيا. ودعا وزير الدولة إلى تعزيز دور المراقبين والخبراء، لمساعدة الكونغو الديمقراطية، التي ترأس لاتحاد الإفريقي وتقود المفاوضات حاليًا، في دفع المباحثات إلى الأمام. وفشلت الجولة الأخيرة من المفاوضات التي توسط فيها الاتحاد الإفريقي في أبريل في إحراز تقدم.

وتؤكد مصر والسودان أن خطة إثيوبيا لإضافة 13.5 مليار متر مكعب من المياه عام 2021 إلى خزان السد على النيل الأزرق تشكل تهديدًا لهما. ودعت القاهرة والخرطوم الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى تسهيل التوصل إلى اتفاق ملزم قانونًا بشأن ملء السد وتشغيله، فيما رفضت إثيوبيا الدعوة. ويدور الخلاف الآن حول مدى سرعة إثيوبيا في ملء خزان السد وتجديده، وكمية المياه التي تطلقها في اتجاه مجرى النهر في حالة حدوث جفاف لعدة سنوات.