خسر فريق مانشستر يونايتد صفقة جديدة مقترحة لمعدات وأدوات التدريب بقيمة 200 مليون جنيه إسترليني، أو ما يعادل 280 مليون دولار على مدار 10 سنوات بعد مخاوف من مجموعة "ذي هوت غروب" بشأن حملة جماهير الشياطين الحمر لمقاطعة الشركاء التجاريين للنادي احتجاجا على ملكية عائلة غليزر.

وأبلغت مجموعة "ذي هوت غروب" العضو المنتدب لمجموعة اليونايتد ريتشارد أرنولد، أمس الجمعة، أنها ستنسحب من الصفقة التي كان من المقرر أن تبدأ في الأول من يوليو المقبل.

وكان من المقرر أن تظهر العلامة التجارية لشركة "ماي بروتين" Myprotein، المملوكة لشركة "ذي هوت غروب"، على مجموعة التدريب الخاصة بفريق مانشستر يونايتد لتحل محل العلامة التجارية لـ"أون" AON، التي ترعى مركز تدريب كارينغتون التابع للنادي، وفقا لما ذكرته صحيفة الغارديان البريطانية.

وأدى احتجاج المشجعين، يوم الأحد الماضي: ضد عائلة غليزر خارج ملعب "أولد ترافورد"، إلى تأجيل مباراة يونايتد مع ليفربول حتى يوم الخميس المقبل.

ويبدو واضحا أن مجموعة "ذي هوت غروب" فوجئت عبر وسائل التواصل الاجتماعي بردود الفعل اللاحقة عبر الإنترنت ضد شركاء فريق مانشستر يونايتد.

فقد أطلقت مجموعة مشجعي "اليونايتد"، مجهولة الهوية تحمل الوسم NOTAPENNYMORE حملة عبر الإنترنت لمقاطعة شركاء النادي الرئيسيين، بما في ذلك "أديداس" وساعات "تاغ أور" و"كادبوري"، وكتبت لهم رسالة مفتوحة تتعهد باستهداف منتجاتهم.

وعمل أيضا أن مجموعة "ذي هوت غروب"، وهي شركة بمليارات الجنيهات ولديها مكاتب بالقرب من مطار مانشستر، كانت قلقة من أن تكون شركة محلية مستهدفة من قبل المشجعين الساخطين في مانشستر الكبرى.