أعلن الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما أنّ «بو»، الكلب الذي اقتنته أسرته إثر فوزه بالرئاسة وظلّ على مدى سنوات عهده الثماني أحد نجوم البيت الأبيض، نفق السبت بعدما تمكّن منه مرض السرطان، معرباً عن حزنه لخسارة «صديق حقيقي ورفيق مخلص». وكان أوباما وعد طفلتيه ماليا وساشا خلال الحملة الانتخابية بأن يجلب لهما كلباً إذا ما فاز بالرئاسة وذلك تكفيراً منه عن غيابه الطويل عن المنزل. وبالفعل فقد وفى الرئيس بوعده فور انتقاله وأسرته للعيش في البيت الأبيض في 2009.

وفي سلسلة تغريدات على تويتر قال الرئيس الأسبق «اليوم (السبت)، خسرت أسرتنا صديقاً حقيقياً ورفيقاً مخلصاً. على مدى أكثر من عقد من الزمان، كان حضور بو في حياتنا لطيفاً ومتواصلاً، لقد كان سعيداً برؤيتنا في أيامنا الجيّدة، وفي أيامنا السيّئة، وفي كل يوم بينهما».

وأضاف «لقد كان بالضبط ما احتجنا إليه، وأكثر مما توقّعنا. سنفتقده كثيراً».

وأرفق أوباما تغريداته بثلاث صور بدا في إحداها وهو يركض مع «بو» في البيت الأبيض، وفي الثانية أطفال يحيطون بالكلب، وفي الثالثة «بو» محدّقاً بعدسة الكاميرا. و»بو» كلب من فصيلة كلاب الماء البرتغالية لونه أسود وأبيض وقدّمه السناتور إدوارد كينيدي هدية لآل أوباما.

وكان «بو» دائم الحضور في فعاليات البيت الأبيض وقد التقى البابا فرنسيس وزار مستشفى للأطفال وسافر على متن الطائرة الرئاسية. بدورها قالت السيدة الأمريكية السابقة ميشيل أوباما على إنستجرام «كعائلة سنفتقد بو كثيراً».