أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس خلال إحياء ذكرى انتصار الاتحاد السوفييتي على ألمانيا النازية أن روسيا ستدافع «بحزم» عن مصالحها الوطنية، مدينًا عودة العالم إلى أيديولوجيات العنصرية و»الخوف من روسيا».

وقال بوتين أمام مئات العسكريين ببزاتهم الرسمية في الساحة الحمراء: «إن روسيا تدافع بلا كلل عن القانون الدولي، وفي الوقت نفسه سندافع بحزم عن مصالحنا الوطنية ونضمن سلامة شعبنا»، وأضاف: «إنه يتم تحديث أفكار النازية»، منددًا بعودة «الخطابات العنصرية والتفوق القومي ومعاداة السامية وكراهية روسيا». وبدأ أكثر من 12 ألف رجل و190 مركبة وأنظمة أسلحة المرور في نهاية الخطاب، أمام رئيس الدولة وجمهور من المسؤولين والمحاربين القدامى في هذا العرض التقليدي بمناسبة الانتصار على النازيين خلال الحرب العالمية الثانية.

واحتفالات التاسع من مايو في جميع أنحاء روسيا بعروضها العسكرية في المدن الكبرى مكرسة لتكريم حوالى عشرين مليون سوفييتي قتلوا خلال الحرب، وحسب معهد الاقتراع العام «فيتسيوم» يعتبر 69 % من الروس أنها العطلة الرئيسة في العام.