تواصل الإدارة العامة لشؤون الأمن والسلامة بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي تنفيذ خطط الأمن والسلامة بالمسجد الحرام خلال العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، وتكثيف الخدمات الميدانية والرقابة الصحية خلال ليلة ختم القرآن وأيام عيد الفطر المبارك.

وأكد مدير عام الإدارة العامة للأمن والسلامة فايز عبدالرحمن الحارثي أن خطط الأمن والسلامة تضمنت توزيع (500) كادر أمني مدني في أرجاء المسجد الحرام ومرافقه الخارجية، وفق نسب معينة مراعية للخطط التشغيلية الاحترازية ونسب توافد المصلين والمعتمرين، مع التشديد على تطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، والتعاون مع الجهات الأمنية في تسليم عدم حاملي تصريح العمرة أو الصلاة.

وعن الخطط التنظيمية أشار الحارثي إلى فتح مصليات إضافية في البدرومات والدور الأرضي خاصة بحاملي تصاريح العمرة، ومصليات في الدور الأول ‏والسطح لمن يحملون تصاريح الصلاة، إضافة إلى تحديد سلم الملك فهد وسلم الشبيكة لتنظيم عمليات ‏الدخول والخروج من مصليات سطح المسجد الحرام، وتحديد السلالم الكهربائية (74) و (84) و (73) و (88) لمصليات الدور الأول، وتخصيص جسر أجياد وجسر الشبيكة للخروج فقط، كذلك التنسيق مع الجهات الأمنية بتوسعة الملك عبدالله لتحويل المصلين على الأدوار العلوية.

وأفاد أن الخطة تضمنت زيادة الكوادر الأمنية في أوقات صلاة التراويح والتهجد وصلاة عيد الفطر المبارك للتأكد من تطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، ومنع التجمعات والجلوس والانتظار بعد الصلوات، والتأكد من تفويج المصلين بشكل تدريجي يحقق التباعد الجسدي، وعدم التزاحم‏ في المداخل، مع اهتمام خاص بفئة الأشخاص ذوي الإعاقة وتحويلهم على المصليات المجهزة بخدمات خاصة تتناسب مع احتياجاتهم.