عبّرت منظمة الأمم الصحة العالمية عن وافر شكرها وامتنانها لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية على دعمه السخي لبرنامج وقاية ومكافحة العدوى والتوعية بمخاطر الإيدز في إقليم السند بجمهورية باكستان الإسلامية.

وأشاد المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية شرق المتوسط الدكتور أحمد المنظري بدعم مركز الملك سلمان للإغاثة السخي للمنظمة والشراكة الناجحة بينهما في إنشاء برنامج وقاية ومكافحة العدوى والتوعية بمخاطر الإيدز على مستوى إقليم السند ومساهمته الكبيرة بسد النقص في الاحتياجات الصحية، موضحا أن العمل ما يزال جاريا لتنفيذ نحو 28 من برامج التدريب عالية المستوى في 44 مستشفى في باكستان لتأهيل الكوادر الطبية لمواجهة تفشي الأمراض وتوزيع المعدات الطبية اللازمة، مبينا أن الإنجازات الملحوظة لا تكاد تتحقق إلا بالشراكة الناجحة مع المركز.

يذكر أن مركز الملك سلمان للإغاثة قد وقع عقدًا تنفيذيًا مع منظمة الصحة العالمية لتأسيس برنامج وقاية ومكافحة العدوى والتوعية بمخاطر الإيدز في إقليم السند، بهدف ضمان توفير معدات ولوازم مكافحة العدوى والبنية التحتية الأساسية اللازمة للبرنامج ، إضافة إلى إنشاء هيكل للبرنامج وعمل نظام على جميع المستويات الصحية للإقليم، مع تعليم وتدريب الكادر الصحي على سياسات وإجراءات مكافحة العدوى.