قال مسؤولون إن حريقاً اندلع قبل فجر اليوم الأحد في أكبر مستشفى في الفلبين لعلاج حالات الإصابة بكوفيد19-، مما أدى إلى إجلاء مئات المرضى.

وتابع كبير مفتشي مكتب الحماية من الحرائق في البلاد هيكتور أجادولين إنه لم يصب أي شخص بأذى في الحريق الذي اندلع في الطابق الثالث من مستشفى الفلبين العام قبل الساعة الواحدة من صباح الأحد بالتوقيت المحلي

(1700 من مساء السبت بتوقيت جرينتش).

وأضاف: "بدأ الحريق من منطقة توضع بها ملاءات الأسرة وانتشر بسهولة في الطابق الثالث. وكان الدخان كثيفاً جداً، ولم يتمكن رجال الإطفاء لدينا من الدخول بدون جهاز تنفس".

وقال أجادولين إنه لم يكن هناك مرضى في الطابق المتضرر لكن الدخان اجتاح طوابق أخرى، مما أجبر على إجلاء حوالي 500 مريض، من بينهم 156 مريضاً بكوفيد 19-.

وأضاف أن الحريق تم إخماده بعد نحو خمس ساعات.

قال جوناس ديل روزاريو، المتحدث باسم المستشفى، إنه سيتم إغلاق غرفة الطوارئ بالمستشفى مؤقتاً بسبب نقل بعض المرضى النازحين إلى هناك.

وأضاف أن مرضى آخرين يقيمون الآن في كنيسة بالمستشفى، بينما تم نقل آخرين إلى مستشفيات مختلفة.

وقال ديل روزاريو: "لقد كانت مشكلة لأنه يتعين علينا نقل المرضى"، مضيفاً" نحن ندرك جيداً أنه لا يمكننا خلط المرضى. لدينا نظام في المستشفى لفصل مرضى كوفيد والمرضى غير المصابين بكوفيد".