أعرب وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، عن دعم بلاده لفكرة تشكيل قوات دولية لحماية المدنيين الفلسطينيين من انتهاكات إسرائيل.

وأشار تشاووش أوغلو، خلال اجتماع طارئ لوزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي بخصوص مستجدات التصعيد الفلسطيني-الإسرائيلي الحالي، إلى أن المجتمع الدولي يتحمل المسؤولية عن ضمان أمن المدنيين الفلسطينيين. وأكد وزير الخارجية التركي على ضرورة بدء العمل على تشكيل آلية دولية لحماية المدنيين الفلسطينيين وفقا للقرار الذي تبنته الجمعية العامة للأمم المتحدة في يونيو 2018، موضحا أن هذه المبادرة يجب أن تشمل تقديم الحماية المادية إلى الفلسطينيين من خلال تشكيل "قوات دولية ستحظى بدعم عسكري ومالي من الدول المعنية".

ولا يبدو أن دعوات وزير الخارجية تضر بالعلاقات التجارية بين دولتي شرق البحر المتوسط. بل على العكس ارتفع مستوى التبادل التجاري إلى مرحلة غير مسبوقة ووصل مستوى التبادل التجاري بين البلدين إلى أكثر 6 مليارات دولار وفقا لما أوردته صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية. وتواصل سلاسل محلات السوبر ماركت الإسرائيلية مثل رامي ليفي وبلدي ومجموعة مستوردة الغذاء نيتو عقد اجتماعات افتراضية مع المصدرين الأتراك. وبحلول نهاية الاحتماعات الافتراضية في وقت لاحق من هذا الشهر، يتوقع المنظمون أن يتم عقد حوالي 50 اجتماع فيديو فردي.

وقال محمد علي إركان ، الأمين العام لـ AKIB ، لصحيفة " The Media Line" :"نحن في عصر الاجتماعات الافتراضية ويجب أن تستمر الأعمال". وتصدرت المنتجات الكيماوية بحصة تقارب 50% ، تليها البلاستيك (12%) والوقود (9%) ، الصادرات الإسرائيلية إلى تركيا .

وكانت أكبر واردات إسرائيل من تركيا حسب القطاع هي المركبات (18%) والحديد والصلب (16%) ، يليها البلاستيك (7%) والآلات (6%) والأسمنت (5%). وبلغ حجم التجارة الثنائية في 2018 6.2 مليار دولار قبل أن ينخفض إلى 5.5 مليار دولار في 2019 ، بحسب أرقام صادرة عن مركز التجارة الدولية ومقره جنيف ، وهو وكالة مشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية.

وهذا يجعل تركيا سادس أكبر شريك تجاري لاسرائيل ، كما يشير ميناشي كارمون، الرئيس السابق لمجلس الأعمال الإسرائيلي التركي ومالك شركة استيراد وتصدير. ويعتقد كارمون بأن الأعمال التجارية في إسرائيل وتركيا تكمل بعضها البعض وتوفر إمكانات كبيرة للتجارة.

وتابع "الإمكانيات حقيقية والبلدين قريبان من بعضهما البعض ، ولديهما أسعار مناسبة ، ويسمحان بتسليم المنتجات بسرعة ، ويوفران سلعا ذات جودة عالية. لكن بالنسبة له ، لم يتم عمل ما يكفي. وأضاف إسرائيل لا تطور قيمتها التجارية مع تركيا ويمكن أن نرسل سلعا متطورة مثل البرامج والأجهزة الطبية والزراعة الإمكانات موجودة ويجب أن تشكل تركيا ما بين 10 إلى 15% من إجمالي حجم التجارة الإسرائيلية ".

وقال الأكاديمي التركي محمد إركان لموقع The Media Line ، "لطالما كانت إسرائيل سوقا جيدة لنا. حتى مع المشاكل السياسية ، فإن الأعمال التجارية مستمرة ولم يتأثر العمل". مرددًا وجهة نظر متفائلة تركيا دولة علاقتها الدبلوماسية مع إسرائيل منفصلة تمامًا عن علاقتها الاقتصادية. التجارة مستقرة ونشطة لدينا 5 مليارات دولار في التجارة الثنائية.

وخلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020 ، بلغت صادرات تركيا إلى إسرائيل 3.2 مليار دولار ، تقريبا نفس حجم الصادرات في العام الماضي في نفس الفترة . أما بالنسبة لمصدري الأغذية والمشروبات الأتراك إلى إسرائيل، فقد ارتفعت المبيعات.

وفي الأشهر التسعة الأولى من عام 2020، زادت مبيعات الفاكهة المجففة بنسبة 64% مقارنة بنفس الفترة من عام 2019، في حين نمت المنتجات السمكية بأكثر من 36٪ وقفزت الحبوب والبقوليات بنحو 18%. حتى صادرات الفاكهة والخضروات ارتفعت بنسبة تزيد عن 25%.