فاجأ مدرب الاتحاد كاريلي الجميع بتصريح غريب وعجيب بعد خسارة فريقه بالتعادل مع ضمك وتقلص حظوظه في المنافسة على بطولة الدوري.

كاريلي خلط الأوراق في تصريح عبر القناة الرياضية، وتجاوز الحديث عن المباراة للشؤون المالية في نادي الاتحاد، لم يكن مقبولًا لا مكانًا ولا زمانًا، ثم بدأ كاريلي يستعرض إنجازاته بأنه استلم الفريق من مواقع متأخرة وحوله لمراكز متقدمة.

في «المدينة» كنا أكثر من كان يقف مع كاريلي طوال الموسم حينما كان يعمل بجد ويطور الفريق، أما الآن بعد أن ترك العمل وتفرغ للكلام فمن واجبنا أن نقول لكاريلي قف، فلم يترك المدرب وسيلة إعلامية إلا وظهر فيها، سواءً كانت رسمية أو غير رسمية، وأحاديث متواصلة في الإعلام البرازيلي إذاعة وتلفزيون وصحافة، والأحاديث لوسائل إعلام بلاده حق مشروع، لكن الغريب أن يتحدث عن لاعبين لا يصلحون للفريق وآخرين يرغب في استقطابهم، كاشفًا كل الأوراق، ويبدو أن مسألة عدم التجديد أحدثت لكاريلي ربكة في إعداداته الخاص، وعليه أن يترك الكلام ويتفرغ للعمل، فـ3 مباريات ثمنها 9 نقاط كفيلة بأن تضع الاتحاد في وضع أفضل مما هو عليه، وهذا لن يأتِ بالحديث هنا وهناك، إنما بالتركيز على الفريق ومبارياته والعمل الاحترافي.. فهموه وعلموه أن هناك حكمة تقول: «الصمت من ذهب».