Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
طارق علي فدعق

بوينج 720

A A
وراء كل طائرة حكاية.. وأكثر.. وبعضها تستحق وقفات تأمل كبيرة.. واخترت لكم مقتطفات من حكايات طائرة تجارية نفاثة فريدة من إنتاج شركة بوينج الأمريكية.. وهي الوحيدة التي لا تحمل رقمي السبعتين وبينهما رقم ثالث.. فضلاً لاحظ أن منتجات الشركة التجارية هي: البوينج 707 و727 و737 و747 و757 و767 و777 و787.. سبعتان وبينهما رقم حسب التسلسل الزمني للإنتاج الطائرة والاستثناء هو للبوينج 720 التي خدمت في أسطول الخطوط الجوية العربية السعودية كأول طائرة نفاثة حديثة.

في عام 1956 أنتجت شركة بوينج الأمريكية ثالث طائرة نفاثة في التاريخ وهي البوينج 707 الأسطورية، وأثبتت جدارتها بسرعة بسبب تفوقها في الأمان، السرعة، والراحة، والاقتصاد فتفوقت على المنافسين آنذاك بقيادة «الكوميت» البريطانية، و»التوبولوف» السوفيتية. وتربعت البوينج على عرش الطائرات النفاثة التجارية.. ولكي تضمن مكانها ومكانتها أنتجت الشركة عدة طرازات مشتقة من طائرتها الأسطورية ومنها طراز البوينج 720 للمسافات الأقصر، والحمولات الأقل.. وكانت أقصر طولاً بما يعادل حوالي ثلثي طول سيارة «اللاندكروزر» تقريبا.. يعني كانت بوينج «شاصيه قصير».. وتم تعديل تصميم جناحيها ومحركاتها الأربعة فأصبح أداؤها أشبه بأداء «البورشه» الجوية. وطلبتها الشركات التي كانت ترغب في تشغيلها على خطوط متوسطة في الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا وبداخل الولايات المتحدة.. ومن الطلبيات المهمة لموضوعنا أن الخطوط الأثيوبية طلبت الطائرة لتكون الرائدة في أسطول النفاثات.. ولكن قبل موعد الاستلام قررت الانسحاب، فقامت الخطوط الجوية العربية السعودية بشراء الطائرتين من الطلبية الإثيوبية في عام 1961 لتدخل التاريخ فأصبحت من أوائل الشركات التي شغلت الطائرات النفاثة الحديثة. وكانت صفحة جديدة في تاريخ النقل الجوي في المملكة لأن تشغيل تلك الطائرة مثّل نقلة نوعية مهمة جداً.. وقد مهدت للإنجازات التي تلتها في سنواتها الذهبية.

وأما قصتنا الثانية لهذه الطائرة فتأتينا من لبنان الشقيقة. فلو نظرت إلى عدد خسائر هذه الطائرة كنسبة إلى جميع منتجات شركة بوينج التجارية ستجد أنها الأعلى وتحديداً فهناك 37 طائرة من هذا الطراز دمرت بالكامل من أصل 154 طائرة تم انتاجها من عام 1958 إلى عام 1967.. ومعظم تلك الخسائر كانت في لبنان.. يعني الموضوع لأول وهلة سيبدو أن الطائرة غير آمنة وبالذات لشركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية.. ولكن الموضوع يحتاج إلى إعادة نظر ففي ديسمبر 1968 وفي عملية «مفيتزا شورى» ومعناها «الهدية» باللغة العبرية، قامت القوات الخاصة المعروفة باسم «سيارات ميتقال» الإسرائيلية بتدمير ثلثي أسطول الطيران التجاري اللبناني وهي على أرض المطار في عملية انتقامية.. وفي تاريخ 6 يونيو 1982 أثناء عملية «الصنوبر» لاحتلال الأراضي اللبنانية، قامت القوات الإسرائيلية بتدمير مجموعة من طائرات الشركة اللبنانية في مطار بيروت الدولي شاملة البوينج 720.. يعني إحصائيات حوادث هذه الطائرة لا تتعلق بسلامة تصميمها من الشركة المصنعة، ولا بتشغيلها من الناقل اللبناني وإنما هي عمليات إسرائيلية مستهدفة لأهداف مدنية.

أمنيــــة

قصص البوينج 720 جديرة بالمعرفة للمهتمين بتاريخ الطيران المدني في الوطن، وفي العالم بأكمله، فتدمير أسطول طيران الشرق الأوسط مرتين كان ومازال من التجاوزات الإسرائيلية التي من المفروض أن لا تُنسى.. وتاريخها في أجواء المملكة كان بداية عصر النقل الجوي الحديث، والله يكتب لنا جميعاً السلامة.

وهو من وراء القصد.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X