أثرت فواكه منطقة الباحة الموسمية الأسواق ونقاط البيع بمنتجاتها المتنوعة، حيث غطت تلك المنتجات على مختلف المعروضات الأخرى التي يتم استيرادها من داخل المملكة وخارجها، نظرًا لجودتها ولطيب مذاقها ولتعدد منافعها الغذائية. وتشكل فواكه الباحة جزءًا مهمًا من الهوية السياحية للمنطقة؛ إذ تعد الباحة أحد أهم المناطق الزراعية على مستوى المملكة لما تزخر به من مقومات طبيعية وهبها الله تعالى لها من حيث الأجواء والتربة الصالحة للزراعة ووفرة المياه الجوفية، علاوة على جريان العديد من الأودية بها على مدار العام.

وتتنوع منتجات المنطقة من الفواكه بحسب فصول السنة، حيث يبرز منها الرمان والعنب واللوز والموز والفركس والطرنج والتفاح والمشمش والخوخ والكمثرى والبخارة والحبحب والتين والحماط وغيرها، مما يجعل المتتبع لشؤون الزراعة بالباحة يجد ضالته في كل قرية أو محافظة بالمنطقة تنفرد بزراعة أحد أنواع الفواكه. وتشهد منتجات الفواكه في مختلف أسواق المنطقة عمليات بيع كبيرة وسط توافد العديد من زوار ومصطافي المنطقة، حيث يتجاوز حجم الإقبال في غالب الأيام حجم المعروض من الفواكه الصيفية بالضعف.

الدكتور أحمد الخازم أحد ملاك المزارع بالمنطقة وعضو مجلس إدارة الجمعية الزراعية ببلجرشي، قال: إن المزرعة مساحتها٣٠ ألف متر ويوجد بها قرابة ٤٠٠٠ شجرة فاكه متنوعة وجاري العمل على أن تصبح مزرعة سياحية وننتظر الموافقة على الرخصة من الجهة المعنية، وشكر سمو أمير المنطقة ووكيل الإمارة على تشجيعهم ودعمهم لتحويل المزارع التي تنطبق عليها الشروط إلى مزارع ريفية زراعية وهذا التوجه سيدعم هوية المنطقة الزراعية السياحية ويُزيد من دخل أصحاب هذه المزارع، كما أشاد بدور وزارة البيئة والمياه والزراعة على الدعم الذي تقدمه من خلال مبادرة المدرجات الزراعيه والذي ستقدمه من خلال برنامج التنمية الريفيه. وفي إطار الجهود المبذولة لدعم المزارعين وللتعريف بمنتجاتهم الزراعية، فإن المنطقة تعمل سنويًا على تنظيم مهرجان للفواكه وسيكون هذا العام في محافظة بلجرشي في شهر أغسطس بتنظيم الجمعية الزراعية ببلجرشي تحتفي من خلاله بمنتجات مزارعها لتسويقها داخل وخارج المنطقة.