أوضح مختصون صحيون لـ»المدينة»، أن مرض «الفطر الأسود» الذي أصاب مجموعة من مرضى كورونا في الهند، نتج عن أسباب محددة، مؤكدين أنه المرض مازال- حتى اللحظة- محصورًا في الهند، وأن المملكة خالية منه تمامًا..

وعددوا أسبابه ودواعيه وأن انتشاره بسبب استنشاق الخلايا الفطرية الموجودة سواء بالمستشفيات أو بالمنازل، مشيرين إلى الآثار الجانبية التي يتركها المرض مثل فقدان الرؤية أو تغير لون الجلد عند منطقة الأنف والعين، لافتين أن السبب الأقوى في انتشاره في الهند يرجع إلى إفراط مرضى السكري في استخدام دواء «الستيرويد» وتناوله في المنزل من دون استشارة طبية ودون ضوابط وبشكل مبالغ، وغير مناسب، منوهين إلى أن إبلاغ الصحة العالمية سريعًا جعل المجتمع الدولي كله يتحرك بسرعة للتصدي لهذا المرض وعدم انتشاره في دول العالم.

ودعوا إلى عدم تداول أي رسائل مغلوطة تحمل معلومات خاطئة من أجل إثارة البلبلة والخوف في نفوس مرضى كورونا.

كائنات «العفنيات»

استشاري طب الأسرة والمجتمع البروفيسور توفيق خوجة، قال: إن مرض الفطر الأسود ينتج عن كائنات تُسمى العفنيات، ويمكن أن تدخل الجسم عن طريق التنفس أو إصابات في الجلد، وهذه العفنيات موجودة بشكل طبيعي في التربة والمواد العضوية المتحللة، ولكن بمجرد دخولها جسم الإنسان يمكن أن تصيب الجيوب الهوائية خلف الجبهة والأنف وعظام الوجنتين وبين العينين والأسنان.

صعوبات في التنفس

وأضاف: أن أهم الأعراض التي رصدت في حالات العفن الفطري هي: إسوداد البشرة أو تغير في لون الجلد عند الأنف وضعف وفقدان الرؤية أو ازدواجها وألم في الصدر وصعوبات في التنفس وسعال مصحوب بالدم، وتزيد هذه العدوى من فترة الاعتلال وزيادة الوفيات بين مرضى كورونا، ويضطر الأطباء إلى إزالة عظام الفكّ والعيون، لمنع انتشار المرض من الوصول إلى الدماغ، وترك المريض مشوهًا بشكل دائم.

عدة أنماط للمرض

وقال خوجه: إن هناك عدة أنماط من الفطر الأسود، منها ما يصيب الرئتين أو الجلد أو المخ، ومنها ما ينتشر ليصيب أعضاء أخرى في الجسم، منوهًا أن أعراض هذا المرض تختلف تبعًا للعضو المصاب، فقد يكون مصحوبًا بسعال وضيق في النفس حال إصابة الرئتين، وقد يكون مصحوبًا ببثور وتقرحات في حالة إصابة الجلد.

خفايا الستيرويدات

وتابع أن اكتشاف مرض الفطر الأسود النادر في الهند وإبلاغ منظمة الصحة العالمية أدى إلى تحرك سريع من قبل جميع دول العالم في معرفة تفاصيل وأسرار المرض، مما يعزز من الجهود العلاجية المبذولة لمرضى كورونا، وخصوصًا الذين يعانون من الأمراض المزمنة وضعف المناعة ومرض الإيدز وغيرهم، كما أعطى الباحثين فرصة دراسة علاقة العلاج بالستيرويدات بحدوث المرض النادر.

الإصابة بداء الفطريات

من جانبه قال استشاري الأطفال الدكتور نصرالدين الشريف: إن داء الفطر الأسود هو نتيجة عفن موجود في التربة والمواد العضوية المتحللة مثل الأوراق المتعفنة، ويصاب الناس بداء الفطريات الذي توجد منه عدة أنواع عن طريق استنشاق الخلايا الفطرية (الأبواغ) التي يمكن أن تنتشر في المستشفيات والمنازل عن طريق أجهزة ترطيب الهواء أو قوارير الأكسجين التي تحتوي على مياه قذرة، ويجب اكتشاف العدوى بشكل مبكر لأنها عدوانية، وكشط الأنسجة الميتة وإزالتها، وقد يضطر الجراحون أحيانًا إلى إزالة أنف المرضى أو عيونهم أو حتى فكهم لمنع الفطر من الوصول إلى الدماغ.

تأثر مرضى السكري

وأشار إلى أن مرضى السكري في الهند كانوا أكثر المتأثرين بالفطر الأسود، لأن مرضى السكري لديهم مستوى مرتفع من السكر في مجرى الدم، والهند كما هو معروف من الدول التي لديها معدلات عالية من مرض السكري، ويبدو أن بعض المرضى بالغوا في استخدام «الستيرويد» وتناولوها في المنزل من دون استشارة طبية ودون ضوابط وبشكل مفرط وغير مناسب.

ينتشر في العينين

واختتم الشريف: إن مرض الفطر الأسود يبدأ في الظهور على شكل عدوى جلدية في الجيوب الهوائية الموجودة خلف الجبهة والأنف وعظام الخدود وبين العينين والأسنان، بعد ذلك ينتشر في العينين والرئتين، ويمكن أن يتجه إلى الدماغ، وفي الحالات الشديدة، فإن العدوى تنتقل عبر الأوعية الدموية إلى المخ، مما قد يؤدي إلى فقدان البصر أو إحداث فجوة في الوجه، وإذا لم يتم السيطرة عليه ولم يتم علاجه، يمكن أن يسبب معدل وفيات من 20% إلى 50%»وفقًا للتقارير الطبية.

تجنبوا رسائل الشائعات

وحذر الدكتور باناعمة، أفراد المجتمع من تداول الرسائل المغلوطة والشائعات بخصوص مرض الفطر الأسود، إذ إن هناك مع الأسف من يستغل الظروف لترويج رسائل مغلوطة لإثارة البلبلة وزرع الخوف في نفوس أفراد المجتمع، فمثل هذه الرسائل تنتشر بين حين وآخر، ومع الأسف يساهم بعض أفراد المجتمع في ترويجها بمجرد إعادة إرسالها مما يترتب عليه انتشار الشائعة بسرعة البرق، لذا ينصح دائمًا بأن تقف مثل هذه الرسائل عند حدود الأفراد ولا تتخطاهم، لكونها رسائل وهمية ولا تستند على طب البراهين أي مجرد رسائل مضللة.

تعزيز الجوانب النفسية

وفي السياق، دعا استشاري الطب النفسي الدكتور أبوبكر باناعمة، إلى عدم القلق وإشغال البال بالفطر الأسود، مبيِّنًا أن هناك مسببات تؤدي إلى الإصابة به، وما زالت القضية محصورة إلى الآن في الهند.

ونصح مرضى كورونا الذين يتلقون العلاج في المستشفيات بعدم الانشغال وراء هذا الموضوع، وتعزيز الجوانب النفسية في دواخلهم، والتسلح بالعزيمة والإرادة القويتين لمواجهة هذا العارض الاستثنائي.