دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أمس الثلاثاء، إلى تحسين العلاقات مع العالم العربي والإسلامي، فيما شدد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن على العمل على الاستقرار وتخفيف التوترات وإعادة بناء العلاقات بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقال نتانياهو، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الأميركي: «يجب أن نؤمن بدفاعنا عن نفسنا. في حال اعتدت حماس على إسرائيل، سنتخذ خطوات قاسية، علينا أن نعمل معا لمنع حماس من إعادة التسلح والحصول على أي قدرة دعائية». وأضاف «ناقشت مع وزير الخارجية الأميركي كيفية تحسين حياة الفلسطينيين والحلول الإنسانية في غزة، بالإضافة إلى عودة المساعدات إلى هذا القطاع وبناء النمو الاقتصادي في الضفة وذلك من خلال الدعم الدولي».

من جهته، قال بلينكن إن الرئيس جو بايدن طلب منه المجيء «لإظهار دعم أميركا للأمن الإسرائيلي والعمل على الاستقرار وتخفيف التوترات وإعادة بناء العلاقات مع الفلسطينيين». وأضاف «شددت على نقطة أوضحها بايدن خلال النزاع الأخير وهي أن أميركا تدعم حق إسرائيل في دعم نفسها». وتابع: «ندعم حق الإسرائيليين والفلسطينيين في العيش بشكل آمن وبسلام.. وعلينا مضاعفة الجهود لتحقيق السلام وتحسين حياة الفلسطينيين والإسرائيليين»، متعهدا بإغاثة غزة دون تقديم مساعدات لحركة حماس.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الثلاثاء، تسعة شبان فلسطينيين واستدعت آخرين في مدينة القدس المحتلة. وواصلت السُلطات المصرية فتح معبر رفح البري استثنائيًا، لليوم العاشر على التوالي، لعبور العالقين والمرضى والحالات الإنسانية، بالإضافة إلى استقبال الجرحى والمصابين القادمين من قطاع غزة، وإدخال المساعدات إلى القطاع. فيما، استدعت، الثلاثاء، وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، السفير الإسرائيلي في عمان، لنقل رسالة احتجاج شديدة اللهجة بخصوص احتجاز مواطنَين أردنيين في إسرائيل وطريقة تعامل السلطات الإسرائيلية مع الحادثة ومع المواطنَين.