التقى صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، اليوم، معالي وزيرة الخارجية في جمهورية كينيا راشيل أمامو، وذلك خلال زيارة سموه الرسمية للعاصمة الكينية نيروبي.

وعقد الجانبان جلسة مباحثات رسمية، تناولت العلاقات المشتركة وسبل تعزيز التنسيق المشترك في المجالات السياسية والعمل على زيادة التعاون في المجالات كافة. وتطلع الجانبان إلى دفع العلاقات المشتركة نحو آفاق أرحب بما يخدم مصلحة البلدين الصديقين، كما ناقش الجانبان مستجدات الأحداث الإقليمية والدولية.

حضر جلسة المباحثات، مساعد وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية السفير سامي بن عبدالله الصالح، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى كينيا الدكتور محمد عبدالغني خياط، ومدير عام مكتب سمو وزير الخارجية عبدالرحمن بن أركان الداود.

وفي نهاية اللقاء، وقع سمو وزير الخارجية على السجل التذكاري للزيارة، عبر فيه عن تمنياته لحكومة وشعب جمهورية كينيا الصديقة المزيد من التقدم والازدهار.