كشف وزير التعليم د. حمد بن محمد آل الشيخ، عن أن العام الدراسي المقبل سيشهد 3 فصول دراسية، وكل فصل يتكون من 13 أسبوعاً، وإجازة مدتها أسبوع بين كل فصل دراسي وآخر، كما ستتم إضافة مواد جديدة العام المقبل، وتطبيق خطط مطورة، وهناك 12 إجازة خلال العام الدراسي الواحد.

وأوضح خلال مؤتمر صحفي للإعلان عن آلية التقويم الدراسي_الجديد لعام 1443هـ:أن منصة مدرستي حققت أرقاماً عالمية؛ مؤكداً أهمية سرعة الحصول على لقاح كورونا قبل الأول من أغسطس.

وأكد وزير التعليم أن وزارته سوف تستخدم التعليم المدمج إذا تطوّر الوضع الصحي، لكنه أردف قائلا:» متفائلون بأن الفصل القادم سيكون حضورياً، وسيتم الاستغناء عن السنة التحضيرية في الجامعات، ونعمل على زيادة أيام الدراسة، والإجازات المطولة مستمرة، كما أن المناهج الحالية مفترض أن تطور منذ زمن بعيد».

وقال: لا بد على وزارة التعليم أن تزيد من الأيام الدراسية لأبنائنا وبناتنا الطلاب، ولذلك الإعلان عن التقويم الدراسي الجديد سيكون وفق ثلاثة فصول، وسيتضمن الفصل الدراسي الجديد 12 إجازة في أثناء العام الدراسي؛ ما يكسر جمود الفصل الدراسي.

وإلى ذلك قررت وزارة التعليم عددا من التنظيمات الخاصة والترتيبات الأولية بعودة التعليم حضورياً، للعام الدراسي المقبل وفق ما تتفق عليه وزارتا الصحة والتعليم، وستكون عودة المعلمين والمعلمات وأعضاء هيئة التدريس والتدريب التقني حضورياً إلى مقرات العمل في المــدارس والكلــيات والجــامعات الحــكومية والأهلية ومعاهد وكليات المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، بدءاً مـن موعد حضورهم للعام الدراسي المقبل 1443هـ؛ مما يؤكد أهمية أخذ لقاح فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» من الآن، وفق الترتيبات التي تحددها وزارة الصحة تحقيقاً لسلامة الجميع، وسيتم التحـقق من ذلك من خلال تطبيقي «توكلنا»و»تباعد»، وسيكون ذلك متطلباً للدخول إلى جميع مباني الجهات التابعة لوزارة التعليم من المدارس الحكــوميـــة والأهــلية، والجــامعات الحــكومية، والــجامعات والكــليات الأهــلية، ومنـــشآت المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني.

وستكون العـــودة لجمـــيع طلبة الجـــامعات الحـــكومية والأهلــية، والمؤسسـة العامة للتدريب التقني والمهني إلى مقاعد الدراسة، مع اشتراط سلامة حالتهم الصحية، وستعلن الجامعات والمؤسسة القرارات اللازمة لتحديد آليات الحضور.

وستكون العودة لطــلبة التعليم العام للمــدارس الحكومية والأهلية وفقاً للنماذج التشغيلية المعتمـــدة التي سيــُـعلن عنـــها في حينه، وستحدد الفئات الـعمرية المستهدفة في العودة، وفقاً للتنسيق مع وزارة الصحة والترتيبات المعتمدة لديها، كما ستُراعى الجـــوانب المتعــلقة بالكــثافة الطــلابية في المـــدرسة، والأماكن النـــائية للمدارس، مع استمرار عملـــيات التقييم والمتابعة والرقابة فـــي التطبـــيق، والتقيّد بجـــميع الإجـــراءات الاحــترازية اللازمة المعتمدة من الجهات المختصة.