أكد صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز، نائب وزير الدفاع، دعم المملكة لجهود الأمم المتحدة لوقف النار والتوصل إلى حل سياسي للأزمة باليمن..

جاء ذلك خلال استقباله المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن «مارتن غريفيث» بالرياض أمس.

وأكد سموه حرص المملكة على دعم جهود الأمم المتحدة لإيقاف إطلاق النار، والتوصل إلى حلٍ سياسي شامل للأزمة في اليمن، فيما نوّه المبعوث الأممي الخاص باليمن بالدور الإنساني الذي تقوم به المملكة في إطار سعيها لإنهاء الأزمة من خلال مبادرتها الشاملة التي تحظى بدعم كامل من الأمم المتحدة.

حضر اللقاء سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجمهورية اليمنية محمد سعيد آل جابر، ومدير عام مكتب نائب وزير الدفاع هشام بن عبدالعزيز بن سيف.. كما التقى الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب وزير الدفاع في الرياض المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن السيد تيم ليندركينغ.

وجرى خلال اللقاء بحث مستجدات الأوضاع على الساحة اليمنية، بالإضافة إلى الجهود المشتركة المبذولة لدعم المبادرة السعودية وجهود الأمم المتحدة لإيقاف إطلاق النار والتوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية.والتقى سموه نائب وزير الدفاع للتعاون الصناعي الدفاعي في جمهورية التشيك توماس كوبيتني. وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين؛ خاصة في المجالات العسكرية والدفاعية، وسُبل تعزيزها وتطويرها، بالإضافة إلى بحث عدد من المسائل والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

حضر اللقاء رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الأول الركن فياض بن حامد الرويلي، ومعالي مساعد وزير الدفاع للشؤون التنفيذية الدكتور خالد بن حسين البياري، ومدير عام مكتب سمو نائب وزير الدفاع هشام بن عبدالعزيز بن سيف.