استدعت تل أبيب السفير الفرنسي لديها على خلفية تصريحات أطلقها وزير الخارجية الفرنسي في نهاية الأسبوع الماضي، حذّر فيها من مخاطر أن تشهد إسرائيل "فصلاً عنصرياً مزمناً".

ومنذ أمس الأربعاء، دان رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تصريحات لودريان واصفاً إياها بـ"المواعظ المنافقة".

وأعرب نتنياهو عن "احتجاجه الشديد" على التصريحات "الشنيعة" التي أدلى بها وزير الخارجية، وقال إنها "مزاعم خاطئة ونافرة، لا أساس لها". وتابع نتنياهو "لن نقبل بمواعظ منافقة" في هذا الشأن.

وكان لودريان قد صرّح الأحد في معرض تعليقه على المواجهات التي اندلعت بين إسرائيليين وفلسطينيي الداخل في مدن عدة خلال النزاع الأخير مع غزة، بأن "مخاطر الفصل العنصري كبيرة" ما لم يتم التوصل إلى قيام دولة فلسطينية بجانب إسرائيل.

وقال لودريان خلال مقابلة صحافية "حصلت مواجهات في مدن إسرائيلية حيث تواجه سكان من الطرفين" في إشارة إلى صدامات في الأيام الأخيرة بين إسرائيليين وفلسطينيين.

وأضاف كبير الدبلوماسيين الفرنسيين "هي المرة الأولى التي يحصل ذلك ما يظهر أنه في حال اعتماد حل آخر غير حل الدولتين ستتوفر مكونات فصل عنصري يستمر لفترة طويلة".