اتفقت حكومتا اليونان والمملكة اليوم على تعزيز العلاقات من خلال السياحة وتسهيل السفر بين البلدين.

ووقع كل من وزير السياحة اليوناني هاري ثيوهاريس ووزير السياحة السعودي معالي الأستاذ أحمد الخطيب خطة عمل مشتركة خلال قمة إنعاش السياحة في الرياض إدراكًا لأهمية السياحة في التنمية الاقتصادية لكلا البلدين، وإعداد خطة العمل المشتركة بهدف تعزيز التعاون بين اليونان والمملكة في المجالات التالية ( تبادل أفضل الممارسات في مجال الترويج السياحي، تطوير السياحة المتخصصة كالسياحة العلاجية والاستشفائية وسياحة التسوق والسياحة الفاخرة وسياحة الرياضة والمغامرات وسياحة تذوق الطعام، تشجيع الاستثمار عبر المنظومة السياحية، تبادل المعرفة حول التشريعات السياحية بما في ذلك إجراءات الترخيص والتصنيف، تعزيز الربط الجوي بين أثينا والرياض، بالإضافة إلى المطارات المحورية الأخرى، والاستمرار في المشاركة الفعالة في الفعاليات متعددة الأطراف.

وأكد الوزيران على أهمية وضع آليات للاستخدام المتبادل لشهادات التطعيم بهدف تعزيز السفر الآمن والسلس بين البلدين.

وقال معالي وزير السياحة الأستاذ الخطيب : "مثلت المملكة واليونان نموذجاً للتعاون الدولي الإيجابي لدفع التعافي في القطاع، طوال مدة الوباء.

وتشكل الاتفاقية التي وقعناها اليوم خطوة أخرى في الاتجاه الصحيح لاستئناف السفر الدولي بناءً على مبادئ التعاون والاستدامة والمرونة ".


من جهته قال وزير السياحة اليوناني " يسعدني توثيق العلاقة السعودية اليونانية، التي كنا نرعاها منذ مدة، مضيفا أن اتفاقية اليوم ترمز إلى الأهمية التي يوليها البلدين للسياحة كمحرك للنمو الاقتصادي والتنمية، فضلاً عن كونها محركًا لخلق فرص العمل، مؤكدا أن هذا التعاون سيسهم في تعزيز قطاعات السياحة بين البلدين وينعكس إيجابياً على تقدمهما ".