برعايةٍ كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- توَّج أمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود، فريق الفيصلي بطلاً لكأس الملك، عقب فوزه المستحق على التعاون بنتيجة 3 -2 في اللقاء الذي جمعهما على استاد الملك فهد الدولي بالرياض، وهي أول بطولة لعنابي سدير في تاريخه.

المباراة كانت مفتوحة وسريعة ومثيرة في أحداثها منذ البداية، ولعب الفريقان بأسلوبٍ متقارب وهو 4-4-2 تتحوَّل في حال الهجوم إلى 4-3-3.

التعاون كان المُبادر في الهجوم، حيث سجَّل هدفاً مبكرًا عن طريق إياغو سانتوس وتمَّ إلغاؤه بداعي التسلُل، وينشط الفيصلي ويتحرر من المناطق الخلفية وتضيع فرصة هدف من إسماعيل عمر بعد انفراده بالمرمى، ولكن يقظة وخروج الحارس كاسيو أنجوس في الوقت المُناسب أنقذ الموقف د(12)، ويرُد التعاون بسُرعة ويُسجِّل هدفه الأول عن طريق ليندر توامبا د(14) برأسيةٍ جميلة بعد كُرة عرضية مرفوعة من كاكو، ويعود الفيصلي ويُشاطر التعاون رغم غياب عدد من لاعبيه المُؤثرين بداعي الإيقافات والإصابات، وسيطر كثيرًا في الهجوم وتضيع فرصة هدف من جوليو تفاريس وهو مُواجه للمرمى ولكن كاسيو تألَّق في التصدِي لكرته، ويُواصل الفيصلي تقدُمه وتضيع فرصة هدف بعد ارتطام كُرة إسماعيل عمر بالعارضة التعاونية، ومن جرَّاء الهجوم الفيصلاوي المتواصل يتحصَّل على ركلة جزاء بعد مُلامسة الكُرة ليد مُدافع التعاون أحمد عسيري تقدَّم لها جوليو تفاريس ولعبها على يمين الحارس كهدف تعادل، وفي الدقيقة 43 يعود التعاون ويتحصَّل على ركلة جزاء بعد إعاقة سميحان النابت من قبل المُدافع مشعل صبياني تقدَّم لها كاكو لعبها على يسار الحارس أحمد الكسار كهدف تعاوني ثانِ.

وجاء الشوط الثاني مثل سابقه سريعًا ومُثيرًا في مُجرياته من قبل الفريقين وخاصةً الفيصلي والذي كثَّف هجومه من الأطراف والعُمق، وفرض أسلوبه وسيطرته على عكس التعاون الذي تراجع بعض الشيء، وبالفعل في الدقيقة 59 ومن هجمةٍ فيصلاوية مُرتدة يقودها خالد كعبي ويعرِضها جميلة تصل للمُتمركِز جوليو تفاريس ويلعب كُرة جميلة وصعبة على يمين الحارس كاسيو كهدف تعادل وثانٍ للفيصلي، ويُواصل العنابي حضوره وتنويعه للهجمات من الأطراف والعُمق وكذلك الكُرات الطويلة والسريعة من الجانبين والتي أتعبت دفاع التعاوُن والذي تراجع مُستواه وعطاؤه خلال هذا الشوط واكتفى بالمُرتدات السريعة عن طريق كاكو وتوامبا وأميسي، وفي الدقيقة 83 يتم طرد مدافع الفيصلي البديل بعد دخوله مباشرة محمد النخيلان بعد إعاقته مهاجم التعاون سيدريك أميسي وهو في حالة انفراد، وفي الدقيقة 92 ومن هجمةٍ فيصلاوية مُرتدة يُسجِّل جوليو تفاريس الهدف الثالث (هاتريك) برأسيةٍ جميلة بعد عرضية من خالد كعبي من الجهة اليُمنى، وحاول التعاون تعديل النتيجة ولكن الوقت لم يسعفه رغم النقص في ظل تماسك دفاع وحراسة الفيصلي.