أشار المدير العام للتعليم بمنطقة الباحة الدكتور عبدالخالق بن حنش الزهراني إلى أن التقويم الدراسي الجديد يواكب أفضل الأنظمة العالمية الرامية إلى رفع كفاءة العملية التعليمية، ويتماشى مع تطلعات القيادة الرشيدة ورؤيتها فيما يخص تطوير منظومة التعليم بالمملكة، بالتوازي مع حجم الدعم الموفر من قبل الدولة "رعاها الله" لهذا القطاع الحيوي، ويؤكد في الوقت نفسه عزم الوزارة على التحسين المستمر ليساير التعليم في المملكة مفاهيم ومتطلبات التعليم الحضاري وتطويره بما يتناسب مع متطلبات المرحلة؛ ليصبح أبناء وبنات الوطن سباقين نحو التنافس العالمي، وقادرين على مواكبة التحديات والتغيرات لاسيما في مرحلة باتت تتسابق فيها الأمم في اقتصاد المعرفة، واستثمار الطاقات البشرية.

واعتبر المدير العام للتعليم بمنطقة الباحة اعتماد ثلاثة فصول دراسية ضمن التقويم الدراسي الجديد خطوة تاريخية في مسيرة التعليم بالمملكة من شأنها زيادة كفاءة منظومة التعليم الداخلية والخارجية، وتحسين المنهجية العلمية في الأداء، وخلق مدرسة قادرة على إعداد النشء والشباب لمستقبل واعد يستشرف الخطط المستقبلية ويوائم التطورات الدائمة في مجال التعليم، من خلال فرص إتاحة فرص أكثر للتعليم الجيد وبخيارات متنوعة وبمواد دراسية جديدة تقدم المعارف والمهارات اللازمة للطلاب تلبي احتياجاتهم.

وبين الدكتور عبدالخالق أن نظام الفصول الثلاثة يسهم بصورة كبيرة في كسر روتين الفصلين، وهو ما يمكن الطالب من البدء من جديد، بعد أخذ إجازة قصيرة، يجدد خلالها نشاطه، وبذلك تكون المعلومة حاضرة في ذهن الطالب بشكل مستمر، دون المخاوف من فقدانها بسبب الإجازات المطولة، كما أنه يعد فرصة سانحة للتوسع في اكتشاف الطلاب الموهوبين والتعرف على مهاراتهم المعرفية من خلال ما يقدم من اختبارات متنوعة خلال الفصول الثلاثة.