يبحث وزراء الطاقة في مجموعة «أوبك+» غدا الثلاثاء تطورات السوق وأحدث بيانات العرض والطلب والمخزونات، ومن المرجح أن تستمر المجموعة في تنفيذ الزيادات التدريجية في الإمدادات التي تصل إلى مليوني برميل يوميا في يوليو المقبل. وفي هذا الإطار ذكرت النشرة الدورية لمنظمة الدول المصدرة للبترول أوبك أن سوق النفط تمر بواقع مزدوج، لافتة إلى صعوده في ظل توقعات تنامي الانتعاش الاقتصادي في النصف الثاني من عام الحالي، مما سيساعد على استعادة نمو الطلب وتسريع وتيرة عملية إعادة توازن السوق. واختتمت أسعار النفط الخام تعاملات الأسبوع الماضي على قفزة كبيرة بلغت 5 % لتصل الأسعار إلى ذروة مستوياتها في عامين، بسبب التفاؤل الواسع بتعافي الطلب العالمي على النفط الخام بعد إعلان بيانات قوية عن الاقتصاد الأمريكي.

يأتي ذلك وسط توقعات بأن يصل الطلب العالمي إلى مستوى مائة مليون برميل يوميا خلال الربع الثالث بسبب انتعاش حركة السفر والطيران عالميا وموسم القيادة في الولايات المتحدة.

وأشارت النشرة إلى استمرار تنامي إصابات الوباء في آسيا ما يجعل السوق في ظل مرحلة شديدة التعقيد، لافتة إلى خطورة الموجة الحالية من الوباء في الهند والتي أدت إلى خسائر قياسية في الأرواح البشرية وتفاقم الأعباء الجسيمة على النظام الصحي وهو ما ترتب عليه عدم كفاية الإمدادات الطبية والمعدات والبنية التحتية والأطقم الطبية. ولفتت النشرة إلى أن التحديات هائلة على الصناعة، وذلك في ضوء حقيقة أن الهند هي ثاني أكبر دولة من حيث عدد السكان في العالم وثالث أكبر مستورد للنفط.