أكد نائب وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية للعمل الدكتور عبدالله أبوثنين، أن برنامج نطاقات المطور سيقضي على الصعوبات في احتساب نسب التوطين باعتماد معادلة خطية لاحتساب معدل التوظيف في كل منشأة استنادا إلى عدد العمالة بها، وذلك بعد دمج تصنيفات الأنشطة المتشابهة و ذات الصفات المشتركة لتكون 32 نشاطا بدلا من 85 نشاطا في نطاقات . وأشار في تصريحات صحفية إلى أن البرنامج الذي انطلق في عام 2011 واكب تطورات سوق العمل من خلال وضع حد أدنى للأجور بدأ بـ 3 آلاف ريال ثم تم رفعه إلى 4 آلاف ريال لاحتساب المواطن وفي عام 2014 تم إطلاق النسخة الثانية وفي عام 2017 بدأ البرنامج في تسجيل زيادة في التوطين . وتركزت إعادة هيكلة برنامج نطاقات في نسخته الجديدة المطورة علـى ثلاثة تعديلات رئيسة، الأولى دمــج الأنشطة الاقتصادية الصغيرة ومتناهيــة الصغــر وضمهــا مــع بقيــة الأنشطة الاقتصادية والثانية تقديم خطة توطين ثابتة للأعوام الثلاثة المقبلة لتوفير الاستقرار التشريعي أما التعديل الثالث فركز على تحسـين العلاقـة الطرديـة بيـن عـدد العامليـن ونسـبة التوطيـن المطلوبـة كبديـل عـن النسـب المبنيـة علـى أحجـام محـددة وثابتـة للمنشـآت. ويدعم البرنامج مبادرات التحول الاستراتيجي التي تعمل وزارة الموارد والتنمية الاجتماعية على تنفيذها خلال الفترة الراهنة . وتقوم آلية عمل البرنامج المطور على النطاقات المعمول بها سابقا نفسها (أحمر، أخضر منخفض، أخضر متوسط، أخضر مرتفع، بلاتيني)، حسب النشاط الاقتصادي الذي تنتمي إليه المنشأة . ومن المتوقع بدء تطبيق البرنامج في ديسمبر المقبل على جميع المنشآت .ووفقا للتأمينات الاجتماعية يبلغ عدد العمالة السعودية المسجلة حوالي 1.8 مليون ، فيما يعمل بالمملكة أكثر من 6.5 مليون وافد بعد مغادرة 2 مليون في العامين الأخيرين على خلفية الإصلاحات الجارية في سوق العمل.