وضعت أمانة عسير اللمسات الأخيرة لحديقة «سما أبها» التي زُينت بأقواس الورد الملونة وبتصاميمها الفريدة من مكونات الطبيعة لتمثل نموذجًا فريدًا للجمال. يُعد المشروع من أهم المشروعات الداعمة لتطوير المناطق السياحية، والساحلية بأبها.

مشروع نموذجي

قال الدكتور وليد الحميدي أمين منطقة عسير: «إن هذا المشروع النموذجي يعد من أهم المشروعات الداعمة لتطوير المناطق السياحية بأبها، والذي تحول إلى موقع جمالي ذي إطلالة متفردة».

جلسات عائلية وتصاميم فريدة

وأضاف الحميدي أن المشروع أنشئ على مساحة إجمالية تبلغ 144.000م2 ومجموع أطوال الطرق في الموقع قُدّر بأكثر من 5 كم وبمسطحات خضراء بلغت مساحتها 45 ألف م2، كما تضم 120 جلسة عائلية علاوة على المرافق العامة، والممرات ذات التصاميم الفريدة المغطاة بأجمل أنواع الزهور، وشهد الموقع إنشاء سجادة زهور بالموقع تضم 100.000 زهرة.

متنفس طبيعي

وأردف قائلًا: إن مشروع حدائق سما أبها يُعد من المشروعات الحيوية التي قامت أمانة منطقة عسير على تنفيذها، ليكون أحد أهم روافد الترفيه في مدينة أبها، ومن أبرز الحدائق جاذبية؛ لافتًا إلى أن الحديقة ستشكل المتنفس الطبيعي والأجمل لأهالي منطقة عسير وزوارها.

تحسين جودة الحياة

وأكد أن ذلك يأتي في إطار تحسين جودة الحياة للمواطنين والمقيمين، وإيجاد متنفس كبير للسكان والزائرين؛ مشددًا على أن الأمانة حريصة على إنشاء حدائق حضرية سواء في مشروع «سما أبها» أو الحدائق العامة في مدينة أبها عمومًا؛ لما في ذلك من أهمية اجتماعية وبيئية، واقتصادية، واستدامة للحدائق من خلال زيادة المسطحات الخضراء والمتنزهات؛ تماشيًا مع مبدأ الاستدامة للمحافظة على جاذبية الحدائق من حيث التصميم، ومواكبتها للتخطيط العمراني.