دشّن معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، أمس مشروع الكتاب الصوتي بوكالة المسجد النبوي.

وأوضح السديس خلال حفل التدشين ،أن المشروع جاء ليواكب التطورات التقنية التي تشهدها المملكة، خاصة في ظل رؤية (2030)، مضيفاً أن العالم يحتاج إلى مثل هذه المشاريع التي تعزز ثقافتها، خاصة في الجانب الديني.

وبين أن المشروع جاء من وكالة الرئاسة لشؤون المسجد النبوي، التي لها دور ريادي في نشر الثقافة ورسالة المحبة والتسامح، فمسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - منذ أن أسسه المصطفى - عليه أفضل الصلاة والسلام - وهو مدرسة علمية وثقافية يستفيد منها العالم أجمع في أمورهم الدينية والحياتية والمجتمعية.

وثمّن معالي الرئيس العام ما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين –حفظهما الله- من اهتمام بالغ في نشر الثقافة وحب القراءة، خاصة العلوم التي منبعها الحرمان الشريفان، التي تميزت بالوسطية والاعتدال والتسامح، سائلا الله –عز وجل- أن يبارك هذه الجهود ويحفظ لهذا الوطن الغالي الأمن والأمان وقيادته الرشيدة.

يذكر أن المشروع يعد من المشاريع الرائدة الجديدة، حيث يتميز ببنية تحتية متطورة تتيح للباحثين والزوار الاستماع للكتب الصوتية، مع لوحة تحكم لتزويده بالإصدارات الجديدة، ويهدف هذا المشروع إلى تعزيز تجربة الكتب الصوتية وتصحيح القراءة والتيسير على طالب العلم، ويستهدف كل الفئات بما فيهم الأشخاص ذوو الإعاقة البصرية.