أشار وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الإرياني إلى ارتفاع أعداد القتلى الأطفال المجندين في صفوف ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران في المعارك الأخيرة بمختلف جبهات محافظة مأرب.

وقال الوزير معمر الإرياني في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) "إن التقارير الميدانية واعترافات ميليشيا الحوثي عبر وسائلها الإعلامية تؤكد الارتفاع الكبير لأعداد القتلى الأطفال ممن زجت بهم الميليشيا في هجمات انتحارية بمختلف جبهات القتال بمحافظة مأرب اليمنية، منذ إقامتها معسكرات لاستدراجهم وتجنيدهم تحت غطاء "المراكز الصيفية".

وحذر الإرياني من عمليات إبادة جماعية ترتكبها ميليشيا الحوثي بحق الآلاف من الأطفال بين (10 - 16) عام، بعد استدراجهم من منازلهم ومدارسهم، وغسل عقولهم وتعبئتهم بالأفكار الإرهابية المتطرفة، ثم الزج بهم مع افتقارهم لأي خبرة قتالية في محارق موت مفتوحة في جبهات محافظتي مأرب والجوف اليمنيتين، دون اكتراث لمصيرهم.

وطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان وحماية الطفولة بالقيام بمسؤولياتهم، ووقف عمليات الإبادة الجماعية التي ترتكبها ميليشيا الحوثي الإرهابية بحق الأطفال في المناطق الخاضعة لسيطرتها، وملاحقة المسؤولين عن عمليات تجنيدهم باعتبارهم مجرمي حرب.