تسعى وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية من خلال إستراتيجية التحول الرقمي إيجاد سوق عمل موحد، مبني على تخطيط إستراتيجي للقوى العاملة. كما تطمح الوزارة من خلال إستراتيجيتها إلى تقديم «حلول رقمية مبتكرة وآمنة لمجتمع حيوي ممكن وبيئة عمل متميزة لسوق عمل جاذب» إضافة إلى تقديم خدمات رقمية ذكية وإبداعية لكافة فئات عملاء وشركاء الوزارة ومنسوبيها، من خلال التوظيف والتطبيق الفعال للتقنيات الرقمية العالمية الحديثة، والاستثمار الأمثل في مواردها وقدراتها البشرية والمالية، مما يسهم في إيجاد بيئة عمل محفزة وممكنة تحقق رؤية الوزارة وطموحاتها.

وكانت موافقة اللجنة الوطنية للتحول الرقمي على إستراتيجية التحول الرقمي لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، ويعتبر برنامج التحول الرقمي في الوزارة أحد أهم البرامج التنفيذية المنبثقة من إستراتيجيتها إذ يسهم في تحقيق ما تضمنته الإستراتيجيات القطاعية ومستهدفاتها التي تعمل على تحقيق رؤية المملكة 2030. ويعد التحول الرقمي في وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية أحد الممكنات لركائز الوزارة الرئيسة. وتساهم هذه الإستراتيجية في تمكين أصحاب العمل والقوى العاملة في المملكة من خلال توفير خدمات إبداعية وسلسة ومرنة وزيادة الشفافية في تطبيق سياسات سوق العمل، وتقديم تجربة استقدام متكاملة للأفراد، بالإضافة إلى طرح أنماط عمل مستقبلية في المملكة، وتعزيز شبكة الأمان الاجتماعي للمواطنين، ودعم نمو القطاع غير الربحي في المملكة، وتطوير العمل التعاوني والتطوعي، وحوكمة وضبط عمليات الموارد البشرية للقطاع العام، وتعزيز الشفافية والحوكمة الفعالة في تطبيق سياسات وإجراءات القطاع العام، وتمكين منسوبي الوزارة وتحسين إنتاجيتهم عبر تفعيل ممكنات العمل عن بعد وتعزيز التواصل المشترك بينهم، وتوفير الخدمات بشكل مؤتمت وتفعيل بيئة العمل الرقمية الداخلية، وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص من خلال تفعيل الشراكات الإستراتيجية لابتكار الخدمات والمنتجات وإتاحة البيانات المفتوحة.