تأنَ قليلًا أو كثيرًا ودقق جيدًا وأنت تنتقد أو تهاجم ما تعتبره تخاذلًا أو تباطؤًا مصريًا وسودانيًا في معالجة إصرار إثيوبيا على بناء سدود على النيل! تابع معي على سبيل المثال لا الحصر كيفية التعامل المصري مع فكرة السدود في حقبتي الدكتور بطرس غالي والسيد عمرو موسى، ولن أقول حقبتي السادات ومبارك، حتى لا ندخل في جدل غير بناء!

وتحريًا للحقيقة، والابتعاد عن التنظير الفارغ، حيث لا وقت ولا مجال، سأنقل لك ما شاهدته بعيني وسمعته بأذني، بل ونشرته علنًا في وجود الأشخاص المعنيين! فإن لم يرق لك ذلك، فسأنقل لك ما ورد على لسان الرجلين «غالي وموسى» وما سطره قلماهما!

لقد كان الحل الوحيد أمامي لخفض ارتفاع ضغطي، وخفض حدة غيظي وحنقي على الدكتور بطرس «وزير الشؤون الخارجية: في تلك الحقبة الطويلة، هو أن أخفي كتابه الموجود دائمًا على مكتبي بعنوان «من النيل إلى القدس»! والحاصل أنه في مثل هذه الأيام الصعبة، وفي مجال البحث عن سطر واحد ولا أقول وثيقة ترسخ حقيقة عروبة القدس وحق مصر في كل قطرة من مياه النيل، أجدني أعود لكتاب بطرس غالي دون جدوى! لقد اكتشفت أن هذه الحقبة كانت مجرد رحلة أو يوميات لطيفة وظريفة، يحكي الرجل تفاصيلها بدقة طالت ليالي الأنس في أديس أبابا بما فيها نوع الشراب!

وعلى سبيل المثال لا الحصر فقد شدني الرجل وهو يقول: في الساعة السابعة صباحًا توجهت إلى أديس أبابا مستقلا طائرة من طراز «ميستير» وضعتها القوات المسلحة تحت تصرفي.. ورافقني في المهمة اثنان من الدبلوماسيين هما محمود مرتضى ونبيل السلاوي، وفور وصولنا استقبلنا السفير روبير اسكندر، والذي ضمن لنا ترشيح الرئيس مبارك لرئاسة منظمة الوحدة الإفريقية.. الله أكبر!

وتحت عنوان فرعي آخر يقول: اقترح مسؤول في حزب العمال الإثيوبي الحاكم إنشاء علاقات مع الحزب الوطني الديمقراطي في مصر فقلت له: أنا عضو في المكتب السياسي للحزب، ومسؤول عن العلاقات مع الأحزاب السياسية في الدول الصديقة، وعند عودتي سأعرض مشروع الاتفاقية على قيادات الحزب لأخذ الموافقة عليه!!

ثم يقول بطرس غالي مبشرًا: سهرة إثيوبية حافلة بالشراب والرقص توصلت فيها لأول مرة لفهم مناخ الريبة الذي يسود العلاقات بين إثيوبيا ومصر، وتطلب ذلك مني عشر سنوات من العمل المستمر.. حيث سألني وزير الخارجية عما إذا كنت أعرف زعماء المعارضة في إرتيريا، ووعدت بأنني سأحاول الحصول على هذه المعلومة!

أخيرًا وتحت عنوان أديس أبابا يقول الرجل: في احتفال رسمي، تم التوقيع على اتفاقية للتعاون بين الحزبين الحاكمين في إثيوبيا ومصر ثم زيارة لمنزل أكبر رسام إثيوبي، أعرف أنه ينبغي لي اقتناء إحدى لوحاته، لكنني أخشى من رد فعل «ليا» - زوجته! والحل؟ أن أعود في المرة المقبلة ومعي زوجتي لكي تختار هي إحدى لوحاته!

ثم جاء النصر!! يقول بطرس غالي: لقد حققت انتصارًا شخصيًا كلفني مجهودًا هائلًا: فقد التقى الرئيس مبارك سرًا بجون قرنق في منزل السفير المصري، وقدم الرئيس طبقًا مليئًا بالبسكويت لجون قرنق الذي تناول منه قائلًا: شكرًا يا سيادة الرئيس لأنك تطعم ثورة الجنوب!!

أخيرًا لا أنكر أن هناك سببًا شخصيًا وراء هذا الكم من الغيظ والحنق، فقد ظل السفير مجدي حفني يصرخ في البرية محذرًا من فكرة إنشاء السدود على النيل، وحين زرت السفارة المصرية، تحلق حولي الكثيرون من سلالة النبل الدبلوماسي العريق وهم يطالبونني أن أسأل الرئيس منقستو: هل صحيح أنكم تفكرون في إنشاء سدود على النيل؟ وماذا يفعل الخبراء الإسرائيليون هناك؟!

هكذا وفي نفس فترة ليالي الأنس في أديس أبابا، كنت أمتطي ظهر حمار، وأذهب لمراقبة الأوضاع هناك، وعدت محملًا بالهموم والأوجاع!

لقد كانوا في وادٍ، وكنا في وادٍ آخر!.. غدًا إذا كان للمقال وللعمر بقية سأنقل لك توصيف عمرو موسى لتلك الحقبة، بل ولحقبة تسلمه لوزارة الخارجية، وستعرف كم أهدرنا من وقت ومن فرص، وكم ناموا طويلًا واستيقظوا ليزايدوا على النيل!.