تنشط بحراج الصواريخ جنوب محافظة جدة وبالقرب من المستودعات بيع الملابس المستعملة والتي تديرها عمالة مخالفة من الجالية الأفريقية ومعظمهم من العنصر النسائي ويتم جلب هذه الملابس بطريقة مشبوهة وعبر مافيا تتاجر في الملابس المستعملة والتي تدر أرباحاً كبيرة .

"المدينة " فتحت ملف الملابس المستعملة والتي يتم جلبها حسب كلام المخالفين أصحاب هذه البسطات انها عن طريق "الحجات" التي يتم إعطاهم ملابس مستعمله من الأسر كنوع من أنواع "الصدقة" او ملابس متوفين تم التبرع بها بالإضافة الى الحصول عليها عن طريق الجمعيات الخيرية ورفضوا الإفصاح عن أسماء هذه الجميعات وأنهم لايعرفونها وتأتيهم عن طريق وسطاء .

احد العاملين من إحدى الجنسيات الأفريقية تحثنا معه لرغبتنا في شراء ملابس فقال لنا بأن هذه المجموعة من الملابس القطعة الواحد بريالين وهناك مجموعة آخرى القطعة الواحد بريال .

وعندما طلبنا منه شراء الكمية الأولى والتي يبلغ ثمنها ريالين للقطعة الواحدة قال بان مجموعة الملابس تقدر بحوالي 300 قطعة وسعرها 600 ريال ولكن طلب مقابلها 500 ريال وأنه خصم لنا 100 ريال ، وعن مصدر هذه الملابس قال : من الجمعيات الخيرية يتم أخذها صدقة وهي نظيفة كأنها جديدة تحصل عليها الجمعيات الخيرية من شركات الملابس التي تكون فيها عيب مصنعي او رجيع او صدقات .

إحدى المقيمات من الجنسية الأفريقية قالت هذه الملابس مستعملة يتصدق بها السعوديين للنساء "الحجات" أو ملابس متوفين يتم التبرع بها ويتم جمعها وإحضارها للسوق لبيعها بريال وريالين وهناك ملابس جديدة بالقراطيس ييم بيعها بـ 3 ريال وكلها رخيص وهناك زبائن من جنسيات آسيوية وأفريقية يحضرون لشراء هذه الملابس لسعرها الرخيص وأغلب الزبائن من النساء يحضرون مع أطفالهم .

عائشة من جنسية آسيوية تعمل خادمة تقول احضر كل 4 أشهر لشراء الملابس المستعملة من 15 إلى 25 حبة وتكون شبة جديدة وماركات وتكلفني 30 ريال بعدها أذهب الى البيت وأقوم بتنظيفها وغسيلها بدلا من شراء ملابس تكون قيمة القطعة الواحد 50 أو 100 ريال وفي النهاية أرميها .

كاميرا " المدينة " رصدت سيارة بكب محملة بما يقارب 6 آلاف قطعة من الملابس المستعملة حيث تم التفاوض مع سائق بكب لإدخال السيارة المحملة بالملابس المستعملة بعد الاتفاق مع احد المقيمين لشراء الملابس.


إدارة الاتصال المؤسسي والإعلام الرقمي بأمانة محافظة جدة أكدت بأن مصدر الملابس المستعملة يتم جلبها للسوق من قبل العمالة المخالفة من الجالية الافريقية ومعظم من يقوم ببيعها من العنصر النسائي ، وتقوم بلدية المليساء الفرعية التابعة لأمانة جدة بصفة مستمرة بمصادرة الملابس وإتلافها، وقد تم خلال الفترة الماضية رفع 145 رد قلاب وتقدر كميتها بحوالي 2320 متر مكعب عن طريق مقاول عقد النظافة التابع لبلدية المليساء الفرعية وبعض مقاولين الإدارات الداعمة للبلدية.

كما نود التوضيح أن دور البلدية المستمر يتمثل في مكافحة هذه الظاهرة وإزالة التشوه البصري الناتج عنها وفق الصلاحيات المحددة، أما مسبباتها وضبط العمالة المخالفة التي تمارس هذه الأنشطة فهو من اختصاص الجهات الأمنية وغيرها من الجهات المعنية، ويجري باستمرار التنسيق ومخاطبة مقام المحافظة لتوفير الدعم اللازم من جهات الاختصاص، وتسعى الأمانة إلى مضاعفة وتكثيف الجولات الميدانية المشتركة للقضاء على هذه الظواهر السلبية.