قال وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان - أمس الخميس نقلاً عن وكالة الإعلام الروسية: من السابق لأوانه الحديث عن نشاط كبير في سوق النفط العالمية قبل رؤية ارتفاع الطلب. وعند سؤاله بشأن احتمال زيادة النشاط خلال منتدى اقتصادي بسان بطرسبرج في روسيا، قال: «ستكون هناك دوما كمية كافية من الإمدادات لتلبية الطلب، لكن سيكون علينا رؤية الطلب قبل رؤية الإمداد»، حسبما تناولته «رويترز».

من جانبه، قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، إن سعر النفط الحالي يعكس التوازن بين العرض والطلب وهو «جيد بما فيه الكفاية» بالنسبة لروسيا. وأضاف أن الاجتماع المقبل لمجموعة أوبك+ لمنتجي النفط سيناقش حصص الإنتاج لشهر أغسطس، مع الأخذ في الاعتبار الزيادة الموسمية المتوقعة للطلب في الربع الثالث من العام، مشيراً إلى أن آفاق روسيا كبيرة في سوق الهيدروجين العالمية، ويمكن أن تكون حصتها كبيرة مثل تلك التي تتمتع بها في سوق النفط.

من جهته، قال وحيد الكبيروف رئيس لوك أويل، ثاني أكبر شركة للنفط في روسيا، - أمس الخميس إنه يتوقع أن تقرر مجموعة أوبك+ التي تضم منتجين رئيسين للخام زيادة الإنتاج خلال اجتماعها الشهر المقبل.

وقال في مقابلة مع «رويترز» إن اتفاق أوبك+ الحالي بخصوص قيود إنتاج النفط ينبغي تمديده فور انقضائه في أبريل المقبل. ومن المقرر أن تجتمع أوبك+ في الأول من يوليو لاتخاذ قرار بشأن مستويات الإنتاج من أغسطس. وقال الكبيروف « ينبغي تمديد اتفاق أوبك+، فهو يساعد في توقع سعر (النفط). قد يتخذ المشاركون قرارًا بزيادة صغيرة للإنتاج لا تزيد على 500 ألف برميل يوميًا في الاجتماع التالي». وأقرت أوبك+ يوم الثلاثاء الفائت قرارًا اتخذته في وقت سابق بالمضي قدمًا في زيادات الإنتاج على مدار الشهرين الحالي والمقبل. وبموجب الخطة الحالية، ستضيف منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاء بقيادة روسيا 700 ألف برميل يوميًا في يونيو و840 ألفًا في يوليو.

وفي ذات الإطار، واصلت أسعار النفط ارتفاعها عند أعلى مستوى في أكثر من عامين ونصف خلال تعاملات أمس، في ظل التوقعات الإيجابية بشأن الطلب العالمي على الخام. وقال نائب رئيس مجلس الإدارة لدى «إي إتش إس ماركت» «دانيال يرجين» إن النفط يشهد مستويات قوية من الطلب في الوقت الحالي، مع الاتجاه لإعادة تشغيل الاقتصادات حول العالم، متوقعًا وصول الأسعار إلى 80 دولارًا للبرميل، بحسب وكالة «بلومبرج».