أبلغ زعيم المعارضة الإسرائيلي، يائير لابيد، الرئيس رؤوفين ريفلين أنه تمكن من جمع الأصوات اللازمة لتشكيل ائتلاف حكومي، من شأنه إزاحة بنيامين نتنياهو عن منصبه بعد 12 عامًا، والذي يواجه ثلاث تهم بالفساد وهو أول رئيس حكومة إسرائيلية توجه له مثل هذه التهم وهو في منصبه، وسيفقد الحصانة في حال أطيح به.

ولدى زعيم المعارضة وشركاؤه 6 أيام لتوزيع الحقائب الوزارية والحصول على تصويت ثقة من البرلمان، وسيشغل اليميني المتطرف نفتالي بينيت (49 عامًا) منصب رئيس الوزراء أولاً بموجب اتفاق للتناوب.

واضطر لابيد لتوقيع اتفاقيات منفصلة مع عدة أحزاب من أجل بناء الائتلاف، من بينها «أمل جديد» اليميني بزعامة جدعون ساعر، «إسرائيل بيتنا» بزعامة اليميني أفيددور ليبرمان، و«أزرق أبيض» الوسطي بزعامة وزير الدفاع بيني جانتس وحزبي العمل وميريتس، كما وافقت القائمة العربية الموحدة برئاسة الإخواني منصور عباس على الانضمام إلى الائتلاف.